قتلى وجرحى لقوات النظام ومليشيات حزب الله في معارك مع الثوار بحي جوبر الدمشقي

ملخص الأحداث والتطورات الميدانية في مدينة دمشق وريفها اليوم الجمعة 13/11/2015

دارت اشتباكات عنيفة منذ صباح اليوم بين الثوار من جهة وقوات النظام ومليشيات حزب الله المساندة لها من جهة آخرى، في حي جوبر شرق العاصمة دمشق.

وأفاد مراسلنا مازن الأطرش في ريف دمشق، بتمكن الثوار من قتل “12” عنصراً للنظام بينهم “3” عناصر من حزب الله وإصابة آخرين، بالتزامن مع اندلاع معارك عنيفة بين الطرفين على طريق (حمص – دمشق) الدولي ومطاري المرج الإحتياطي ومطار السلطان، وتواردت أنباء عن خسائر كبيرة للنظام في الأرواح والعتاد.

من جهة ثانية أشار مراسلنا إلى قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض أرض والصواريخ العنقودية معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية تحديداً دوما وزبدين دون تسجيل إصابات، من جانبه استهدف الطيران الروسي بلدة دير العصافير بـ”8″ غارات، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجراح، كما طال قصف مماثل وسط بلدة زبدين.

وبالإنتقال إلى آخر التطورات الميدانية في الغوطة الغربية، أفاد الأطرش بمواصلة قوات النظام حملة القصف العنيف على مدينة داريا لليوم “11” على التوالي، حيث ألقى طيران النظام المروحي “16” برميل متفجرة على المدينة فيما قصفها الطيران الحربي بأكثر من “4” غارات، ما أدى إلى أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين، بالتزامن مع اندلاع معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام على المحور الغربي لداريا.

أما في وداى بردى فقد كشفَ عن وقوع انفجار داخل إحدى ثكنات قوات النظام المطلة على قرية سوق وادي بردى، مرجحاً أن يكون سبب الإنفجار لغم.

وفي سياق آخر، واصلت قوات النظام تهجير عائلات مدينة الزبداني إلى بلدة مضايا التي تحاصرها منذ بداية الحملة العسكرية التي شنتها عليها منذ عدة شهور، كما أنها هجرت عشرات العائلات من منطقة “كروم مضايا” إلى داخل البلدة المحاصرة، حيث وصل عدد العائلات المهجرة إلى نحو “260” عائلة حتى الآن.

ويذكر أن بلدة مضايا تعاني من حصار خانق تفرضه قوات النظام ومليشيات حزب الله، ويبلغ عدد سكانها حوالي”40″ ألف نسمة، وأفاد مراسلنا ببعض الأسعار داخل بلدة مضايا، كيلو الحطب 180 ليرة سورية، كيلو الرز 7 آلاف، كيلو الشعيرة 10 آلاف، كيلو البرغل 7 آلاف، كيلو الطحين 8 آلاف، خزان صغير لمياه الشرب 450 ليرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى