قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مناطق متفرقة في ريف درعا والأضرار مادية


استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ ،منذ مساء أمس حتى صباح اليوم، بلدات الحراك والمسيفرة واليادودة وتل شهاب وحي طريق السد في ريف درعا، ما أسفر عن دمار عدد من منازل المدنيين دون وقوع خسائر بشرية.

من جانب ثانٍ أشار مراسل راديو الكل في الجنوب السوري، إلى تمكن الثوار من التصّدي لمحاولة قوات النظام اقتحام قرية زمرين وأجبروها على التراجع إلى مراكزها المجاورة، تلا ذلك قصف متقطع لمدفعية النظام على القرية.

وكشفَ عن توقف الأعمال العسكرية ضمن معركة “عاصفة الجنوب” لتحرير درعا بالكامل، وذلك بسبب عدم قدرة الثوار اقتحام خط الدفاع الأول لقوات النظام في المدينة، منوهاً على إعادة الثوار ترتيب وتجهيز العمليات العسكرية لإقتحام درعا من عدة محاور، مشيراُ إلى وجود 7 غرف عمليات للثوار في المنطقة.

وفي تطور آخر أفاد عن حشد قوات النظام تعزيزات عسكرية في اللواء 12 بمدينة إزرع الخاضعة لسيطرتها في نية منها لإقتحام قرى اللجاة والنعيمة.

بالإنتقال لآخر التطورات الميدانية في مدينة القنيطرة المجاورة، قال مراسلنا أن الثوار استهدفوا معاقل قوات النظام في بلدتي حضر والحمرية بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون.

وبيّن على إحباط الثوار محاولة قوات النظام التقدم في بلدة مسحرة بالريف الأوسط، تلا ذلك قصف مدفعي عنيف للنظام على البلدة ما أسفر عن دمار في منازل المدنيين.

لمزيد من التطورات والمستجدات الميدانية في المنطقة الجنوبية مع مراسل راديو الكل في الجنوب السوري أمجد عساف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى