قوة تعادل ثلثي التجارة العالمي و90% من الناتج العالمي الخام تجتمع لأجل سوريا

راديو الكل

تختتم قمة العشرين في انطاليا بتركيا اجتماعاتها اليوم، وقد تربع على جدول أعمال القمة داعش، وسوريا واللاجئون. وقبل انعقاد القمة استبق الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي باراك أوباما ليؤكدا أن اجتماعات القادة لن تخرج عن بحث هذه الملفات.

ويبرز جديد هذه القمة في البحث الجاد إلى حل توافقي بين كل الأطراف في سوريا وبحث آليات جديدة لتجفيف منابع الدعم المالي لداعش بشكل صارم خاصة ما يتعلق بسوق النفط السوداء.

ودعت دول بريكس مجموعة العشرين التي تضم 20 دولة إلى تعزيز التعاون الاقتصادي لتفادي التداعيات السيئة لضعف الاقتصاد العالمي وتقليص المخاطر التي تهدد النمو. حيث سجلت الصين الداعمة لنظام الأسد أضعف نمو لها منذ الأزمة المالية العالمية في العام 2008

وتضرر أيضاً اقتصاد روسيا جراء العقوبات بسبب دور موسكو في الأزمة الأوكرانية إضافة إلى هبوط أسعار السلع الأولية للمرة الأولى منذ العام 2009.

وتمثل الدول الصاعدة في قمة العشرين نحو ثلثي سكان العالم وثلثي التجارة الدولية وأكثر من تسعين في المئة من الناتج العالمي الخام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى