ما هي الأسطوانات الجديدة التي يستخدمها النظام في قصفه لحي الوعر المحاصر في حمص..؟؟


تشنُّ قوات النظام ،منذ 3 أيام، حملة عسكرية واسعة داخل حي الوعر في مدينة حمص، حيث قصفت ،مساء أمس، الحي المحاصر وبالخصوص في الجزيرتين السابعة والثامنة بأسطوانات جديدة من نوع “فيل” ذات القدرة التدميرية الهائلة، ما أسفر عن دمار عدد من منازل المدنيين دون وقوع خسائر بشرية.

وأضاف مراسل راديو الكل في حمص عن استهداف قوات النظام للحي ،صباح اليوم، بالرشاشات وقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، في حين شهد محور الجزيرة السابعة تجدد للإشتباكات بين الثوار وقوات النظام.

وبيّن على أن سبب التصّعيد الأخير الذي يشهده الحي يأتي بعد جلسة مفاوضات بين لجنة الحي وقوات النظام الأسبوع الماضي في دمشق، رفضت خلاله اللجنة طلب النظام بخروج المسلحين من الحي، لافتاً على طرح بند لوقف إطلاق النار لمدة 3 أشهر.

وبالإنتقال إلى الريف الشمالي قال مراسلنا أن لا تزال جبهات القتال تشهد اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في كتيبة الهندسة بمدينة الرستن، وعلى الجبهتين الجنوبية والغربية لمدينة تلبيسة، تزامن ذلك مع إلقاء الطيران المروحي 3 براميل متفجرة على تلبيسة ما أدى لإصابة عدد من المدنيين بجراح.

في حين تعرضت منطقتي حوش حجو والسعن لإستهداف بمدافع “57” والرشاشات الثقيلة، من تحصينات قوات النظام المتمركزة في حاجز سوق الغنم وقرية الأشرفية.

وأوضح مراسلنا على رد الثوار بإستهداف معاقل قوات النظام في حاجز ملّوك بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة دون معرفة حجم الخسائر.

وبخصوص آخر التطورات في الريف الشرقي أكد مراسلنا على استمرار المواجهات الشرسة بين تنظيم داعش وقوات النظام داخل مطار “T4” العسكري، بالتزامن مع غارات مكثفة للطيران الحربي بمحيط المطار لمنع تقدم التنظيم.

ونوّه مراسلنا على تعرض الأحياء السكنية في مدينة تدمر ،الخاضعة لسيطرة داعش، لقصفٍ بالعديد من الغارات الجوية ،مساء أمس، ما أدى لدمار عدد من منازل المدنيين دون وقوع خسائر بشرية.

لمواكبة أحدث الأوضاع الميدانية في مدينة حمص وريفها مع مراسل راديو الكل محمود سليمان

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى