مجزرة دوما توقف عمل المجلس المحلي… وأسواق المدينة تغلق.. والتجوال ممنوع

راديو الكل ـ خاص

أعلن المجلس المحلي لمدينة دوما إيقاف العمل لمدة ثلاثة أيام حداداً على أرواح شهداء دوما.

وأشار المجلس من جهة أخرى إلى أن إيقاف العمل لن يشمل تقديم الخدمات الرئيسية التي تمس حياة المواطنين اليومية>

ودعا المجلس لانعقاد المكتب التنفيذي بشكل دائم على مدار الساعة ابتداءاً من اليوم الاثنين.

هذا وأصدر مجلس دوما تقرير العمل الخاص به عن شهر تموز ويشير إلى إصرار سكان دوما على العيش وسط ظروف القصف، حيث أصدر المجلس نحو 250 شهادة ولادة خلال شهر تموز، مقابل 50 شهادة وفاة، و16 وثيقة لزواج ثاني، مقابل 15 حالة طلاق، ما يشير إلى تطابق بين عدد حالات الطلاق والزواج الثاني وزيادة عدد الولادات مقابل حالات الوفاة

وقال الناشط الإعلامي قصي الشامي لراديو الكل إن القصف الذي طال سوق دوما أمس أدى لتوقف السوق واغلاقه بالأكمل، مشيراً إلى احتراق كميات كبيرة من المواد الغذائية وتضرر العديد من السلع والمواد الأخرى، علماً بأن سوق دوما هو الأكبر في الغوطة ويحتضن القسم الأكبر من السلع والتجار الذي يبيعون السلع بأسعار مرتفعة بعد أن يدفعوا أتاوات عنها للنظام أو للجيش الحر في حال دخلت عبر الأنفاق، منوهاً بأن القصف أثر أيضاً على أسعار المحروقات حيث ارتفع سعر ليتر البنزين من 1400 إلى 1800 ليرة، وارتفع سعر ليتر المازوت من 1050 إلى 1500 ليرة، كما ارتفعت أسعار جميع السلع الأخرى بنسبة الضعف

وأكد الشامي أن مشهد دوما يبدو كما لو أن منطقة خاوية على عروشها وخاصة بعد أن أعلنت الشرطة العسكرية منع التجوال داخل المدينة، وهذا أوقف كل سبل العيش وموارد الحياة ضمنها، لافتاً أن وجود أطنان من السلع مكدسة بالسيارات وكانت تستعد لدخول سوق دوما لكن القصف منعها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى