مجزرة في النشابية بغوطة دمشق… والجوع يقتل طفلة في مضايا

راديوو الكل ـ خاص

ارتكب الطيران الروسي مجزرة في بلدة النشابية بالغوطة الشرقية راح ضحيتها ستة أطفال وأكثر من 14 جريح، وذلك في استهداف تجمع للأطفال ولازالت فرق الإنقاذ تتوافد لمشفى المرج الميداني لإنقاذهم

وشن الطيران الروسي غارات على منطقة المعارك الدائرة في حرستا القنطرة بالغوطة الشرقية، كما سقطت عدة قذائف هاون على مدينة دوما، في حين قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ منطقة المرج بالغوطة الشرقية تلاه عمليه تسلل لقوات النظام وحزب الله لنقاط الثوار في مطار المرج الاحتياطي حيث تمكن الثوار من صد الهجوم

كما نفذ الثوار كمين محكم لقوات النظام على جبهة أوتستراد دمشق حمص الدولي أدت لمقتل 15 عنصراً لقوات النظم

وتأتي مجزرة النشابية لتضيف حلقة جديدة إلى سلسلة جرائم النظام والاحتلال الروسي، حيث إن طيران الاحتلال الروسي ارتكب قبل يومين مجزرة في مدينة زملكا أسفرت عن سقوط عشرات القتلى

ويقدر عدد شهداء المجازر التي شهدتها مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة ،منذ التدخل العسكري الروسي المباشر إلى جانب قوات نظام الأسد وحلفائه بداية شهر تشرين الأول من العام الجاري ولغاية السابع من تشرين الثاني الماضي إلى 167 قتيلا , موثقين بالأسماء ، بينهم 15 طفلا  و17 امرأة.

في حين تجاوز عدد الجرحى 250 ، وقد تعرض قسم كبير منهم لم يتم إحصاءه حتى الأن إلى حالات فقدان في  الأطراف. وترتفع الأرقام الحقيقية لأعداد القتلى والجرحى لأكبر من ذلك، ويذكر تقرير المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام  فقط الأرقام التي تم توثيقها بالأسم الكامل

ويشار إلى أنه أثناء نشر هذا التقرير هناك مجزرة جديدة تحدث في مدينة دوما وقصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة والذخائر.

وفي الغوطة الغربية مازال يعاني سكان بلدة مضايا من الجوع ونقص المواد الغذائية وسط وقوع أكثر من حالات إغماء بشكل يومي، حيث استسهدت طفلة من آل ناصيف في مضايا بسبب الجوع والحصار.

ويؤكد مراسلنا أن هناك أكثر من 850 طفلاً رضيعاً لا يتناولون الحليب، وهم معرضون للموت، حيث يبلغ سعر كيلو كل من الرز وللسكر إلى 30 ألف، كما فقدت أوراق الشجر مع قدوم الشتاء والتي كانت طعاماً لسكان المنطقة في الفترة الماضية، وتضطر العائلات لبيع أثاث منازلها لشراء كيلو رز واحد فقط لإطعام أطفالها

 

وقصف الطيران اللبناني جرود القلمون وعرسال بريف دمشق، وتسببت المعارك بمقتل القيادي في جيش الفتح بالقلمون أبو فراس جبا، فيما ألقى طيران النظام المروحي ثلاثة براميل متفجرة على مدينة داريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى