مجهولون يحرقون سيارتين لتنظيم داعش في مدينة البوكمال بريف دير الزور


أفاد جلال الحمد الناطق باسم حملة معاً لفك الحصار عن دير الزور لراديو الكل، بقيام مجهولين بإحراق سيارتين تابعتين لتنظيم داعش في مدينة البوكمال بريف دير الزرو، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر بسبب تطويق التنظيم للمنطقة وسط تكتيم إعلامي كبير، مؤكداً على أن هذه المرة الثانية التي يقوم بها مجهولين بإحراق سيارات تابعة لداعش.

وتطرق الحمد في مستهل حديثه لإنتهاكات التنظيم الأخيرة، حيث قال أن داعش أعدم شخص في مدينة الميادين ذبحاً بالسيف بتهمة الإنتماء للصحوات الذين يعتبرهم أشخاص يقاتلون ضده.

وأضاف أيضاً على إعتقال عدد من الرجال والشباب في مدينتي دير الزور والبوكمال بتهمة مخالفة الزي الشرعي وحلاقة الذقن، منوهاً على قيام التنظيم بمنع نواشر وصالات الإنترنت في الريف الغربي، وتوجيه إبلاغ لأصحاب الصالات لمراجعة مكاتبه في الريف الشرقي تمهيداً لمنع مماثل.

وفي تطور آخر أكد الحمد على اعتصام المدنيين المحاصرين في أحياء دير الزرو أمام منزل اللواء محمد خضور الواقع في حي القصور، وذلك للسماح لهم بالخروج من الأحياء المحاصرة دون دفع المبالغ المادية الضخمة على حواجز النظام، والتي بلغت 1000 دولار لكل شخص ينوي الخروج جواً، و50 ألف ليرة سورية براً.

وبالإنتقال لآخر التطورات الميدانية بيّن على وقوع مواجهات شرسة جداً بين تنظيم داعش وقوات النظام في محيط مطار دير الزور العسكري، بالتزامن مع استهداف لطيران الحربي للقرى المجاورة “المريعية والجفرة” بعدة غارات جوية.

مزيد من المعلومات مع جلال الحمد الناطق باسم حملة معاً لفك الحصار عن دير الزور | سوريا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى