مخيم جديد في الشمال السوري.. والشتاء يعد بمأساة جديدة

راديو الكل ـ خاص

كشف الناشط الإعلامي من مخيمات أطمة بسام أبو محمد لراديو الكل عن افتتاح الرابطة السورية لحقوق اللاجئين مخيماً جديداً للنازحين في الشمال السوري، ويحتضن 200 عائلة، وتحاول الرابطة تأمين خيماً أيضاً لمئة عائلة أخرى، ويضم المخيم نازحين من أرياف إدلب وحماة وحلب ممن خرجوا بثيابهم وقبعوا تحت شجر الزيتون، منوهاً لوجود نقص بمواد التدفئة وأدوات الطهي داخل المخيم في حين أن الرابطة ليس لديها إمكانية لتغطية متطلبات الجميع.

وأكد أن أية منظمة لم تتدخل لتوزيع مساعدات خاصة بفصل الشتاء في مخيمات اطمة بذريعة قربه من الحدود مع تركيا، عدا أن منظمة هيومن أبل ستقدم سلة غذائية شهرية لعشرة الاف عائلة بهذه المخيمات، في حين لم تدخل لم يتطوع أحد بتأمين مواد التدفئة للنازحين. كما وزعت مؤسسة سراج بسكويت على الأطفال وتدخلت مؤسسة الرحمة ببعض المساعدات الغذائية أيضاً.

وبالحديث عن الوضع الصحي في مخيمات اطمة، تحدث الناشط أبو محمد عن إعادة افتتاح المستوصفات منذ 3 أيام في مخيمات اطمة بعد اغلاقها لمدة 10 أيام، في ظل انتشار الامراض الصحية حول المخيمات القريبة من مجرور الصرف الصحي باطمة البلد

وحذّر من تكرار المأساة في هذا الشتاء على النازحين كما حصل في العامين الماضيين.

وكان تقرير صادر عن وحدة تنسيق الدعم حول أهم احتياجات الشتاء في مخيمات الشمال السوري ذكر أن المدافئ هي وسیلة التدفئة الوحیدة ضمن المخیمات، وقد تبين وجود نقص کبیر ﻓﻲ عدد المدافئ ﻓﻲ الخیم، والتي تعتبر من ضمن سلة أولویات الاحتیاج ﻓﻲ المخیمات، حیث جاءت الحاجة للمدافئ ﻓﻲ المرتبة الثانی وتحتاج 10 تجمعات مختلفة في الشمال السوري وتضم 163 مخيماً إلى نحو 20 ألف مدفئة

و أظهرت الدراسة أن 108 مخيمات من أصل 163 مخیماً يستخدمون الكاز للتدفئة، و38% یستخدم المازوت و17% يستخدمون الحطب

كما تحتاج المخيمات للملابس الشتویة لجمیع النازحین خلال فصل الشتاء من الحاجات الأساسیة، وهذا ما أظهرته الدراسة أیضاً، حيث يحتاج 145 مخيم من أصل 163 إلى الملابس الشتوية لهذا الموسم

 

وتعد العوازل المطریة من أهم أولویات فصل الشتاء ﻓﻲ المخيمات وهي عبارة عن غطاء بلاستیکي یتم ترکیبه فوق الخیمة أو الغرفة لمنع تسرب مياه الأمطار، وتحتاج 75% من الخيم إلى عوازل مطرية، فيما تحتاج 20% من الخيم لتبديل بالكامل. ولايزال الحاجة إلى الطرق المرصوفة قائماً ضمن 41% من المخيمات

وتبين الدراسة أن الحاجة إلی الوقود والمدافئ تصدرت أولویات الاحتیاج ﻓﻲ کافة المخیمات تقریباً وذلك تحضیراً لفصل الشتاء، تلتها الحاجة إلی بطانیات وتبدیل الخیم بنفس الدرجة أیضاً ومن ثم الحاجة إلی إصلاح الخیم والسجاد والثیاب الشتویة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى