مسؤول نمساوي، يدعو دول أوروبا محاربة تنظيم داعش، لمواجهة أزمة اللاجئين.

دعا رئيس المجلس الاتحادي في البرلمان النمساوي “غوتفريد كنايفل” الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، إلى المشاركة في مواجهة أزمة اللاجئين، معتبراً أن محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي بسوريا أول المهام لمواجهة الأزمة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها “كنايفل”، مساء أمس، عقب لقائ جمعه مع نائب رئيس الوزراء التشيكي في براغ، بحسب الإذاعة التشيكية.

وشدد “كنايفل” على ضرورة “محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا لمواجهة أزمة اللاجين، والحفاظ على حدود “شنغن” وحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وقواعد دبلن للجوء في الاتحاد.

وكانت أزمة اللاجئين هى الموضوع الرئيس للمحادثات بين المسؤول النمساوي ومثيله التشيكي، من ناحية أخرى، أعلن وزير الداخلية التشيكي “ميلان شوفانيتش” أن أسرة من ثلاث أسر سورية تم منحها حق اللجوء في جمهورية التشيك في وقت سابق، إلا أنها غادرت إلى ألمانيا حسب رغبتها.

وبحسب التليفزيون التشيكي الرسمي، كانت جمهورية التشيك استضافت ثلاث أسر سورية برفقة أطفالهم المصابين بأمراض خطيرة، من مخيم الزعتري في الأردن للعلاج فى المستشفيات التشيكية في منتصف شهر أكتوبر/ تشرين الاول الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى