مشروع لفلترة الوقود بحلب بعد أن تسبب تلوثه بتعطيل محطات الوقود.. وفتح طريق جديد

راديو الكل – خاص

وافقت لجنة تمكين في حلب على دعم مشروع فلترة وقود الآليات العاملة في المجلس بسبب كثرة أعطالها نتيجة سوء الوقود المتوفر بالأسواق والهدر الحاصل بسببه، بميزانية إجمالية تقارب 23 ألف دولاراً تتضمن خط إنتاج وخزانات ومضخات ورواتب العاملين حتى نهاية شهر شباط للعام القادم إضافة لمئة برميل مازوت كبداية لتشغيل المحطة

وأشار المجلس المحلي لمدينة حلب إلى شراء محطة الفلترة بمبلغ يقارب الف وخمسمئة دولاراً على أن تصل بقية قطع خط الإنتاج تباعا.

وأوضحت الإدارة أن انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة حلب  لأكثر من شهرين، دفع لضخ المياه بالاعتماد على المولدات الكهربائية، منوهة أن فترة الإنقطاع الطويلة وسوء مادة “الديزل” المستخدم للتشغيل يؤدي ذلك إلى أعطال كثيرة في مجموعات التوليد وتوقف الضخ إلى حين الإصلاح.

وكشفت عن انهاء صيانة المولدة في (باب النيرب) ووضعها في الخدمة، والعمل على صيانة المولدة الثانية والثالثة في وقت لاحق. وعن أنه يوجد مولدة واحدة فقط بالخدمة في محطة سليمان الحلبي وسيتم إدخال مولدة جديدة بداية الأسبوع القادم. علماً أن عدم توفر قطع الصيانة اللازمة وصعوبة تأمينها يسبب التأخر في أعمال الصيانة.

وأوضحت الإدارة العامة للخدمات في حلب أن انقطاع المياه عن أحياء حلب الشرقية مثل الصاخور وهنانو يعود  لخروج المولدات الكهربائية عن الخدمة في المحطة الثالثة، مبينة أن العمل مستمر لتأمين قطع الغيار المطلوبة، ومن المتوقع صيانة المولدة الأولى في الأسبوع القادم.

أما في أحياء حلب القديمة فسيتم تعبئة خزانات المياه خلال اليومين القادمين ومن ثم الضخ إلى الشبكة بحيث تصل لأغلب الأحياء القديمة حسب إدارة الخدمات.

وفي الأثناء، أكد المجلس المحلي لمدينة حلب إزالة الأنقاض والأتربة على الطريق الواصل بين دوار قاضي عسكر – دوار الحاووظ بعد اغلاقه لأكثر من عامين بسبب الأنقاص، منوهاً أن الطريق يبكون مفتوحاً بوجه المدنيين بعد تزفيت المناطق المتضررة منه وذلك ضمن الخطة المتبعة من قبل مجلس مدينة حلب والتي تهدف لفتح جميع الطرقات الرئيسية وإعادة تأهيل المتضرر منها.

وبدأ المجلس المحلي لمدينة حلب مشروه إلغاء مجرور الصرف الصحي القديم المتضرر في حي الميسر بعد 5 سنوات من معاناة الأهالي معهم، ومد خط جديد بطول 90 متر  وتم تحديد المدة التقريبية لإنهاء المشروع بخمسة أيام، واضطر العاملون أثناء تمديد الخط لقطع شبكة المياه المغذية للمنطقة لضرورة العمل

ونوه المجلس المحلي إلى توصيل شبكة المياه من جديد وإعادة ردم وتأهيل الطريق فور إنهاء المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى