مقتل ثلاثة وثلاثين مدنياً جراء قصف جوي على الغوطة الشرقية.. واستمرار سقوط القذائف على العاصمة دمشق

أفاد ناشطون لراديو الكل عن مقتل مالايقل عن ثلاثة وثلاثين  مدنياً غالبيتهم من الأطفال والنساء، جراء استهداف طيران النظام مدن وبلدات” دوما وسقبا وحمورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق منذ صباح اليوم، وكانت الحصيلة الأكبر في دوما والتي أسفرت عن مقتل ستة وعشرين مدنياً جراء استهدافها بستة صواريخ فراغية، كما استهدف طيران النظام كل من حي جوبر ومدينة زملكا وبلدتي عين ترما وكفربطنا، ما أدى لمقتل شخصين في عين ترما، من جهة أخرى تواصلت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام في مدينة داريا في ريف دمشق الغربي، بينما أعلن عن هدنة بين قوات النظام والثوار في مدينة الزبداني لمدة يومين بعد اتفاق مع حركة أحرار الشام  والتي أوقفت بموجبها استهداف بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب.

وفي العاصمة دمشق، فجر الثوار نفقين لقوات النظام كان يجهزهم للتسلل الى نقاط الثوار على جبهة جوبر الدمشقي، في حين استهدف الثوار تمركزات تلك القوات في المنطقة الصناعة بحي القابون بقذائف الهاون، من جهة أخرى  استيقظت العاصمة دمشق صباح اليوم على سقوط العشرات من قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشيا، على مناطق الزبلطاني وكلية الهمك وشارع بغداد والمزة ستة وثمانين والمزرعة وأبو رمانة والبرامكة وساحة الأمويين وجسر الرئيس وباب توما والمهاجرين وجرمانا، ما أسفر عن مقتل اثني عشر شخصاً وإصابة نحو سبعين آخرين، فيما قضى طفل في المنطقة الصناعية جراء اصابته برصاصة إثر تشييع قوات النظام أحد قتلاها، إلى ذلك قتل مدني إثر استهدافه بنيران قناصة النظام في بلدة يلدا جهة مخيم اليرموك جنوب العاصمة.

المزيد حول تطورات الاوضاع في دمشق وريفها مع معاوية حمزة – ناشط إعلامي

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى