نجار لراديو الكل: أميركا تريد إطالة عمر الحرب في سوريا لتبيع سلاحها.. ومعاذ الخطيب الشخصية التي سترأس الحكومة الإنتقالية القادمة.


في مقابلة خاصة مع المحلل السياسي حسام نجار على هوا راديو الكل، أكد على أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد إطالة عمر الحرب في سوريا لبيع مخزونها من السلاح، مشيراً إلى أن أميركا تسعى منذ فترة طويلة من خلال جنيف (1) و (2) لإيجاد حل سياسي طويل الأمد، وهي علنيةً تصرح بأن الأسد فقد شرعيته وأنه لايوجد حل عسكري يستطيع القضاء على نظام الأسد.

وتعليقاً على اجتماع الأميركان مع الدول الخليجية في الدوحة قال: ” أن هناك وجهات نظر مختلفة بين أميركا والخليجيين الداعمين للشعب السوري”، مشيراً في السياق إلى أن الخليجيين تحديداً السعودية وقطر يسعون لإنهاء الملف السوري لأنه يشكل عقبة في مواجهة إيران وهذا سيترتب عليه مواجهتهم لتنظيم داعش وجبهة النصرة وبالتالي سيطيل من الحرب في سوريا.

وفي سؤالنا حول تغير موسكو لمواقفها الداعمة للأسد ونظامه، أكد نجار على أن الروس سوف يغيرون موقفهم حكماً وهم جاؤوا للدوحة لهدف طمأنة الدول الخليجية على أنهم بديل لأميركا ومخلصين لعملائهم.

مبيناً في السياق على أن روسيا لا تستطيع تغير موقفها مباشرة وإنما عن طريق خطوات، فهي تقوم الآن بتعويم نظام الأسد وذلك بعد موافقتها على بقاء الأسد على رأس السلطة دون صلاحيات، ولكن في حال استمر الضغط عليها ستقبل على خروج الأسد من السلطة.

ونوّه نجار في مستهل حديثه على أن أميركا هي التي أوجدت تنظيم داعش وبن لادن والظواهري، وهي التي أوجدت داعش وتستطيع القضاء عليه بسهولة على حد قوله، ناقلاً عن تقارير صحفية صدرت منذ أسبوعين أن أميركا تحمي الخط الذي يتنقل من خلاله التنظيم في العراق، وهي تؤمن حركة داعش داخل الأراضي السورية.

وبالنسبة لمشاركة المعارضة في هذه الإجتماعات وحول الإنتقادات الموجهة لمعاذ الخطيب بعد لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال: “أن معاذ الخطيب يتم تأهيله لكي يكون على رئاسة الحكومة الإنتقالية المعارضة المعتدلة التي يوافق عليها الأميركان والروس والخليجيين”، مشيراً في السياق على زيارة الخطيب لعدة مرات دول الخليج.

يمكنكم الإستماع للمداخلة الكاملة مع المحلل السياسي حسام نجار على هوا راديو الكل

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى