1000 دولار تسعيرة خروج المدني الواحد من أحياء دير الزور المحاصرة جواً


أفاد جلال الحمد الناطق باسم حملة معاً لفك الحصار عن دير الزور لراديو الكل، برفع النظام تسعيرة خروج المدني الواحد من أحياء دير الزور المحاصرة (الجورة – القصور) جواً إلى 1000 دولار بعد أن كانت 250 ألف ليرة سورية، مشيراً في الوقت ذاته على بقاء تسعيرة الخروج براً على 50 ألف ليرة سورية.

وفي سياق منفصل أشار إلى استشهاد طفلين جراء قصف جوي لطيران النظام الحربي على قرية البوعمرو المحاذية لمطار دير الزور العسكري أول أمس الجمعة، في حين استشهد مدني آخر إثر قصف تنظيم داعش حيي الجورة والقصور بقذائف الهاون.

وأضاف عن وفاة رجلين وسيدة بجلطة دماغية بسبب الحر الشديد ونقص الدواء أثناء محاولتهم الخروج من الأحياء دير الزور المحاصرة، في حين قضى طفل في بلدة الخريطة غرب المدينة بعد إصابته بحمى الجفاف نتيجة الحر الشديد وعدم وجود كادر طبي مختص.

وعن انتهاكات داعش قال الحمد أن التنظيم قام بإعدام 4 أشخاص بريف دير الزور بتهم مختلفة، كما واصل اعتقاله للعديد من الأشخاص على رغم تقديمهم الإستتابة.

وبالإنتقال إلى الوضع الإنساني في الأحياء المحاصرة أكد على خلو الأسواق من جميع المواد الغذائية والطبية، منوهاً على أن الأهالي يقتاتون فقط على مادة الملوخية والمياه.

معلومات أوفى مع جلال الحمد الناطق باسم حملة معاً لفك الحصار عن دير الزور | سوريا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى