1000 يوم على حصار داريا.. وسكانها يخضعون لسياسة تقنين صارمة

راديو الكل – خاص

كشف المجلس المحلي لمدينة داريا عن اتباع المكتب الاغاثي فيه سياسة تقنين صارمة تجاه الموارد التي تمكن من الحصول عليها، وذلك بما يحفظ المدينة من الوصول إلى العجز الكامل.

وبين المجلس أن سياسة التقنين بدأت منذ ستة أشهر، حيث إن الكميات الموزعة تستنزف في كل مرة جزءاً كبيراً من المخزون الاحتياطي. حيث قام المكتب الاغاثي بتوزيع سلات غذائية على أهالي المدينة في الشهر الأول حسب تقدير الحاجة، ووصلت كمية المواد المسحوبة من المستودعات آنذاك إلى  17 طن.

ووزع المكتب مادة الطحين فقط في الشهر الثالث على الأسر الأكثر حاجة، علماً أن الكمية الموزعة لا تغني العائلات من جوع، واستنزفت رغم ذلك ما يقارب 7 أطنان من مخزون الطحين.

وعاد المكتب مرة ثالثة لتوزيع سلات إغاثية على الأهالي وذلك على مشارف شهر رمضان المبارك، وكانت هذه السلة أكبر من سابقتها لكنها أيضاً لا تكفي العائلة مؤونة الشهر، واستنزفت كميات ضخمة من المواد الغذائية وصلت لحوالي 25 طن شملت الطحين والأرز التمر والزيت والقمح.

وفي شهر رمضان المبارك جهز المكتب الاغاثي في داريا سللاً إغاثية لجميع المصابين والجرحى في المدينة، ووصل عدد السلل الموزعة إلى 85 سلة في شهر رمضان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى