13 شهيداً بينهم أطفال في مجزرة جديدة للنظام بمدينة دوما

ارتكبت قوات النظام ،اليوم الأحد، مجزرة جديدة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، وذلك بعد استهداف المدينة بالصواريخ العنقودية المحرمة دولياً وصواريخ أرض أرض والموجهة.

وفي التفاصيل قال مراسلنا في الغوطة مازن الأطرش أن قوات النظام استهدفت إحدى المدارس في مدينة دوما بصاروخ عنقودي، الأمر الذي أدى إلى استشهاد 7 أطفال وعشرات الجرحى بينهم حالات حرجة.

وأضاف على أن القصف طال معظم الأحياء السكنية في المدينة حيث سقطت عدة صواريخ بالقرب من مقر المجلس المحلي للمدينة، ما أسفر عن إرتقاء 6 مدنيين بينهم 3 عمال من المجلس وإصابة آخرين بجراح.

منوهاً على هروع سيارات الإسعاف وفرق الإخلاء إلى الأماكن المستهدفة لرفع الإنقاض والبحث عن ناجين وإسعاف الجرحى، مشيراً إلى أن حصيلة الضحايا مرشحة للإرتفاع نظراً لخطورة بعض الإصابات، وسط تردي الأوضاع الطبية هناك بسبب تدمير الطيران الروسي النقطة الطبية الوحيدة في دوما الشهر الماضي.

وفي السياق استهدفت قوات النظام مركز الدفاع المدني في دوما ما أدى لإصابة عدد من عماله، إضافة لتدمير المركز بالكامل وكافة آلياته ومعداته، كما دمر القصف برج الإتصالات في المدينة إثر استهدافه بأحد الصواريخ.

بالأثناء شهدت منطقة المرج المجاورة قصف مماثل بالصواريخ بالتزامن مع تحليق الطيران الحربي الروسي فوق بلدات الغوطة الشرقية.

وتأتي هذه التطورات في ظل تواتر أخبار ومعلومات خلال الأيام الماضية بإبرام هدنة وقف إطلاق نار بين الثوار وقوات النظام في الغوطة الشرقية لمدة 15 يوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى