38 سورياً يموتون في ثلاجة تهريب نحو النمسا.. وهذه حقيقة إلغاء اتفاق دبلن!


راديو الكل

كشف مدير الرابطة السورية لحقوق اللاجئين السوريين محمد النعيمي لراديو الكل عن العثور على 70 جثة للاجئين شرق النمسا، 60% منهم سوريين ويصل عددهم إلى 38 سورياً.

وأشار إلى انعقاد اجتماع في النمسا بالأمس وحتى اليوم لمجموعة دول الاتحاد الأوروبي لمعالجة موضوع اللاجئين عبر فتح المطارات وتنسيق الهجرة غير الشرعية في ظل غياب كامل للائتلاف السوري والحكومة المؤقتة التي لاترد على الاتصالات المتعلقة باللاجئين.

وبين أنه تم تهريب السوريين عبر شاحنة من هنغاريا إلى النمسا عبارة عن براد يعمل بدرجة حرارة 30 تحت الصفر وهي مخصصة لتعبئة اللحوم حتى لا تفسد، حيث إن الشاحنة كانت لا تعمل لدى انطلاقها، لكن تم تشغيلها فيما بعد بقصد أو غير قصد ولم يستطع اللاجئون تحمل برودة الطقس داخلها على مسافة 250 كم ما أدى لوفاتهم جميعاً.

وتحدث عن توافد الكثير من السوريين إلى أوروبا وخاصة على الحدود المقدونية بسبب الخوف من الشتاء القادم، منوهاً بأن الحكومة المقدونية لاتريد الوقوف بوجه اللاجئين لكن الموضوع عبارة عن تنسيق، وتم منح الجنسية للسبعين جثة التي قضت اليوم..

وعن اتفاقية دبلن الذي أعلنت عنه ألمانيا إلغائها بالنسبة للسوريين، قال: نتواصل يومياً عبر البرلمان الألماني، وللتصحيح فإنه لم يتم الغاء اتفاق دبلن للعام 2003 بل جرى تعليق بعض البنود المتعلقة باللاجئ السوري فقط ولفترة مؤقتة، وذلك لرغبة المانيا بتجديد الدم الألماني بدماء شرقية نشطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق