50 طفلاً غائباً عن الوعي في مضايا والزبداني، نتيجة نقص الغذاء.

كشفت مصادر خاصة لراديو الكل في مدينتي مضايا والزبداني، عن غياب ما يقارب 50 طفلاً عن الوعي في المدينتين المحاصرتين، نتيجة نقص الغذاء الذي سجل ارتفاعاً خيالياً في مواده.

وأكد مراسل راديو الكل في الريف الدمشقي، أن النظام لم يفِ بوعوده فيما يتعلق بإدخال المساعدات إلى مضايا والزبداني، وتشهد المدينتين نتيجة ذلك ارتفاعاً خيالياً في أسعار المواد الغذائية، حيث ارتفع سعر كيلو الطحين من 7 آلاف إلى 26 ألف ليرة سورية، فيما سجل السكر مبلغ 24 ألف للكيلو الواحد منه، بينما وصل سعر كيلو الحبوب إلى 21 ألف ليرة.

وأشارت مصادر خاصة، إلى أنه لا وجود للجمعيات الإغاثية داخل المدينتين، سوى جمعية رياض الصالحين، وأن الدعم الذي يصلها قليل جداً.

وأفضى الحصار المفروض من قبل قوات النظام على مدينتي مضايا والزبداني إلى سقوط العديد من القتلى نتيجة نقص الغذاء، فيما يقبع الآن أكثر من 35 شخصاً في العناية المشددة، بعد تسممهم جراء تناول الحشائش الضارة، بحسب مراسل راديو الكل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى