8% من نفط سوريا للنظام و80% لداعش والهدر 21%

راديو الكل ـ خاص

قال تقريرٌ صادر عن المنتدى الاقتصادي السوري إن إنتاج النفط انخفض إلى 378 ألف برميل في بداية الثورة السورية بعد أن وصل إلى 591 ألف برميل في العام 1995.

ويشير التقرير الذي حصل عليه راديو الكل إلى أن تنظيم “داعش” يسيطرُ حالياً على 80% من إنتاج النفط، فيما يسيطر نظام الأسد على 8% منه، والباقي من نصيب الأكراد في الشمال السوري

وتحدث التقرير إلى أن نسبةَ الهدر بسببِ وسائلِ الاستخراج والتكريرْ البدائية وصلت إلى 21%.

ويعتمد تنظيم داعش على النفط كمصدر رئيسي لتمويل نشاطاته العسكرية، فالتقديرات تتحدث عن موارد مالية تتجاوز 3 ملايين دولار يومياً. ويسوق التنظيم إنتاجه ضمن مناطق سيطرته، ويبيع جزء من النفط للمناطق المحررة وجزء آخر لنظام الأسد والذي يقوم بدوره بتوزيعه وبيعه من خلال قنوات توزيع خاصة تتبع لنظامه مباشرة محققاً أرباحاً كبيرة. كما استخدم تنظيم داعش النفط كسلاح ضد الشعب السوري عندما منع توريده إلى المناطق المحررة في شمال سورية الشهر الفائت،  ما انعكس سلباً على حياة المواطنين في المناطق المحررة، وخاصة أسعار الخبز والمواد الأساسية، وكما توقف عدد كبير من مضخات المياه ومولدات الكهرباء في المشافي وسيارات الإسعاف ومنظومة الدفاع المدني والمجالس المحلية عن العمل، وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى