سرايا قاسيون تعلن اغتيال ضابط في صفوف أجهزة النظام الأمنية

الضابط المستهدف يعمل مسؤولاً عن الدراسات الأمنية في فرع الأمن السياسي بمنطقة جبل الشيخ

تبنت “سرايا قاسيون” اغتيال ضابط من قوات النظام يعمل في أحد الأفرع الأمنية، في ضربة جديدة يوجهها الفصيل المعارض لقوات الأسد ومليشياته.

وقالت السرايا في بيان نشرته اليوم،1 من تموز، عبر معرفاتها الرسمية إنها استهدفت الملازم بلال بدر رقماني الملقب مقداد والذي يتبع مرتبات فرع الأمن السياسي.

 وأضافت في البيان أن الملازم المستهدف يعمل مسؤول الدراسات الأمنية في فرع الأمن السياسي بمنطقة جبل الشيخ ونشرت صورة له داخل مكتبه.

ولم توضح السرايا في البيان كيفية استهداف الملازم في أجهزة أمن النظام، كما لم تذكر مكان أو زمان تنفيذ العملية.

وسرايا قاسيون تشكيل عسكري يتبع فصائل المعارضة، ينشط في العاصمة السورية دمشق ومحيطها، وغالبا ما يعلن تنفيذه عمليات اغتيال ضد قوات الأسد وعناصره الأمنية.

وفي آذار الماضي، أعلنت السرايا تنفيذ عدد من الاغتيالات والتفجيرات ضد قوات النظام وقالت إنها تأتي في إطار عمليات الثأر لأهالي الشمال السوري المحرر.

وتفرض قوات النظام وأجهزة الأمنية قبضة أمنية مشددة على العاصمة دمشق ومحيطها، إلا أن ذلك لم يمنع تشكيلات تابعة للمعارضة السورية من تنفيذ عمليات اغتيال مباغتة ضد قوات الأسد وضباطه.

وتأتي عملية الاغتيال في وقت تشهده في المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد حالة من النقمة والغضب شعبي جراء انهيار سعر صرف الليرة وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وكان الفصيل نفى في نيسان الماضي ما نشرته وسائل إعلام النظام، عن إلقاء القبض على عدد من عناصر الفصيل في دمشق.

وأكد الفصيل آنذاك أن الأشخاص الذين ظهروا في التسجيل المصور الذي بثته وسائل إعلام الأسد ليسوا من عناصره.

راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق