تصعيد النظام العسكري يخلف أزمة خبز في قلعة المضيق

ريف حماة – راديو الكل
تقرير: أحمد محمد – قراءة: عبادة الفارس

لم يقتصر ضرر تصعيد قوات النظام على ريف حماة على نزوح نحو 70% من الأهالي وتوقف الخدمات، بل تعداها إلى أبسط مقومات الحياة وتأمين رغيف الخبز لمن تبقى في بلدة قلعة المضيق والقرى المحيطة غربي المحافظة.

وشكا أهالٍ التقاهم راديو الكل صعوبة تأمين حاجتهم من الخبز إضافة إلى ارتفاع ثمنه، معتبرين السعر الحالي لا يتناسب والحالة الاقتصادية لهم.

ومع بداية التصعيد العسكري استمر الفرن التابع للمجلس المحلي في قلعة المضيق بتأمين كميات من الخبز للبلدة وعدة قرى محيطة بها، إلا أنه توقف منذ نحو أسبوعين نظراً لانعدام الدعم، بحسب رئيس المجلس “ناصر السعيد”.

مدير فرن المجلس المحلي “شادي الترك” يوضح لراديو الكل، أن توقف الفرن ليس نهائياً إنما يعمل بشكل متقطع تبعاً للظروف الأمنية، مؤكداً الحاجة إلى نحو 2.5 طن من الطحين يومياً.

وتعاني بلدة قلعة المضيق والقرى المحيطة بها من نقص كبير في الخدمات، إضافة إلى أزمة تأمين الخبز وارتفاع سعره بسبب قصف النظام المستمر على المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق