2017-11-20

  • telegram

خطة أمريكية من 4 مراحل للتسوية في سوريا تبدأ بالقضاء على داعش وتنتهي بإزاحة رأس النظام وتنظيم الحياة في البلاد

خطة أمريكية من 4 مراحل للتسوية في سوريا تبدأ بالقضاء على داعش وتنتهي بإزاحة رأس النظام وتنظيم الحياة في البلاد

واشنطن ـ وكالات

أفادت وكالة اسوشيتد برس (AP) نقلا عن مصدر أمريكي مسؤول لم تذكر اسمه إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قامت بصياغة خطة من 4 مراحل للتسوية في  سوريا وتنتهي برحيل رأس النظام , وتولي أهمية للتعاون مع روسيا في المساعدة على تنفيذها .

ولم تحدد الخطة الفترة الزمنية التي تمتد عليها تلك المراحل , لكنها تبدا بحسب الوكالة بالقضاء على داعش , فيما تركز المرحلة الثانية على عقد اتفاقات هدنة بين النظام وفصائل المعارضة وإقامة مناطق استقرار مؤقتة يساهم النظام في انشائها , وتمكين الطائرات الحربية للولايات المتحدة وحلفائها من التحليق فوق هذه المناطق , أما المرحلة الثالثة وهي المرحلة الإنتقالية فيجب على راس النظام خلالها أن يتخلى عن السلطة وفي حال رفض التنحي طوعا يجب إما منعه من المشاركة في الإنتخابات أو عن طريق تهديده بالملاحقة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب , فيما المرحلة الرابعة تتعلق بتنظيم الحياة في سوريا بعد انتهاء الفترة الانتقالية .

وقالت الوكالة إن الولايات المتحدة تعتقد أن رأس النظام قد يوافق على ترك السلطة ومغادرة البلاد إلى روسيا أو إيران مع ضمان عدم ملاحقته لاحقا. ولكن البيت الأبيض لا يستبعد كذلك احتمال الإطاحة به وقتله من قبل خصومه .

وتؤكد الخطة على أن الولايات المتحدة ورغم الخلاف مع روسيا تعتقد أن التعاون معها ، مهم جدا من أجل وقف الحرب في سوريا وذلك لأن التأثير الروسي هناك ضخم للغاية , فيما تشدد على أن  واشنطن لا تنوي إرسال قواتها إلى سوريا للإطاحة برأس النظام لكنها تعتقد أن الأسد قد يوافق على ترك السلطة ومغادرة البلاد إلى روسيا أو إيران مع ضمان عدم ملاحقته لاحقا. ولكن البيت الأبيض لا يستبعد كذلك احتمال الإطاحة بالرئيس السوري وقتله من قبل خصومه.

وقالت الوكالة إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أبلغ الجانب الروسي خلال زيارته لموسكو أن بلاده تفضل خيار – رحيل الأسد طوعا.

وترغب الولايات المتحدة بموجب الخطة أن تعود  السلطات المحلية إلى العمل في المناطق ذات الغالبية السنية يجب أن تدار من قبل شخصيات سنية والمناطق الكردية من قبل شخصيات كردية وهكذا .

وأضافت إنه وكإغراء لروسيا للمشاركة في تنفيذ الخطة الأمريكية تعرض واشنطن على موسكو إبقاء القاعدتين الروسيتين – البحرية في طرطوس والجوية في حميميم  في سوريا. ولكن الملفت للنظر ، كيف يمكن تقديم مثل هذه الضمانات على الرغم من غموض وعدم معرفة القوى التي ستحكم سوريا في المستقبل.

من جانبه نفى السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف الأنباء التي تحدثت سابقا عن قيام تيلرسون بطرح الخطة المذكورة على الرئيس فلاديمير بوتين خلال لقائهما في موسكو.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله