22 شهيدًا بقصفٍ للتحالف على الرقة وريف دير الزور.. وتجدد الاشتباكات في جوبر بدمشق

راديو الكل

ارتكب طيران التحالف الدولي، مجزرة راح ضحيتها 16 شهيدًا في صفوف المدنيين، إضافةً لإصابة نحو 50 آخرين، جراء استهدافه بلدة “خشام”، بريف دير الزور الشرقي.

وقال مراسل راديو الكل، إن طيران التحالف استخدم في إحدى غاراته التي نفذها على “خشام” القنابل الفوسفورية المحرمة دولياً، مرجحًا ارتفاع حصيلة الشهداء نظرًا لوجود 15 حالة حرجة في صفوف المصابين.

في حين، أصيب عدد من المدنيين بجراح إثر استهداف الطيران الحربي الروسي بأكثر من 10 غارات جوية، عدة أحياء خاضعة لسيطرة تنظيم داعش داخل مدينة دير الزور.

في الرقة المجاورة، قضى 6 مدنيين جراء غارات من طائرات التحالف، استهدفت “مساكن الإدخار” داخل مدينة الرقة. فيما 3 مدنيين من عائلة واحدة، بقصفٍ مدفعي لقوات سوريا الديمقراطية، طالت عدة أحياء بالمدينة، وفق ما أفادت به صفحة “الرقة تذبح بصمت”، على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”.

من جهة ثانية، حصدت الألغام التي زرعها تنظيم داعش، في كل من قرية “البوعاصي”، بريف الرقة، وفي مناطق “تل زيدان، والجسر الجديد، وشنينة”، القريبة من المدينة، أرواح 6 مدنيين، بينهم طفلان.

إلى دمشق، دارت اشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات النظام ،صباح اليوم، على أطراف حي جوبر شرق العاصمة، في محاولة جديدة من النظام للتقدم في الحي، بالتزامن مع شن ما لا يقل عن 6 غارات جوية على المنطقة.

وشنت قوات النظام ،أمس، هجوماً عنيفاً على جوبر بغية اقتحامه من 3 محاور، عمِلَ الثوار على إفشال الهجوم وكبدوا النظام خسائر في الأرواح والعتاد.

جنوباً في درعا، نفذ الطيران الحربي الروسي 4 غارات جوية استهدف خلالها أحياء درعا المحررة، كما تعرضت الأحياء لقصفٍ من قبل مروحيات النظام بنحو 12 لغم بحري و4 براميل متفجرة.

بالمقابل، دمرت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” دبابة تابعة لقوات النظام شرق مخيم درعا.

واستعاد الثوار ،أمس، كتيبة الدفاع الجوي غرب درعا البلد، بعد تقدم قوات النظام والمليشيات المساندة في الكتيبة لعدة ساعات، وأعلنت “البنيان المرصوص” قتل عدة عناصر من النظام، وأسر آخرين، وتدمير عدة آليات عسكرية، واغتنام دبابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى