تقرير حقوقي يشير إلى تعمد النظام وروسيا استهداف عناصر ومراكز الدفاع المدني

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 153 عنصرًا من الدفاع المدني، وأكثر من 230 حادثة اعتداء على مراكزه أو سيارات خدمية تابعة له، منذ تاسيسه عام 2013، على يد قوات النظام وروسيا.

وذكرت الشبكة في تقريرها الصادر، اليوم الخميس، إن أبرز الحوادث الأخيرة، كانت استهداف مركز الدفاع المدني في مدينة كفرزيتا، في 29 من نيسان/أبريل الماضي، وقتل إثرها ثمانية أشخاص، معتبرة أن الأمر يجري بشكل متعمد من قبل النظام والقوات الروسية.

وفي سياق ذي صلة، أوردت الشبكة الانتهاكات بحق الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني والمنشآت العاملة فيها، من قبل أطراف الصراع في سوريا، خلال النصف الأول من العام الجاري، وبلغ عدد الضحايا 69 شخصًا، خلال 135 حادثة اعتداء على مراكز حيوية يعملون فيها.

وطالب التقرير في ختامه، مجلس الأمن الدولي، بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه ما يحصل في سوريا، على الأقل بحق الكوادر الطبية، داعيًا المنظمات العالمية إلى إرسال متطوعين للعمل في المناطق غير الخطرة، وخاصة بعد توثيق حالات وفاة كثيرة بسبب العجز في الكوادر الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى