2017-10-21

  • telegram

ناشط سياسي لراديو الكل : القضية السورية لم تعد بيد السوريين

خاص ـ راديو الكل

قال الناشط السياسي الدكتور غزوان عدي إن ملفات القضية السورية لم تعد بيد السوريين، بل باتت الآن بيد القوى الكبرى والدول الإقليمية، فيما الشعب السوري أصبح رهينة هذه الدول وقراراتها.

وأضاف في مقابلة مع راديو الكل: إنه من الصعب تصور ما سيتمخض عنه الاجتماع القادم للهيئة العليا للمفاوضات الذي سيعقد في تشرين الأول المقبل في الرياض لافتاً إلى أنه سيكون نتيجة لقرارات القوى الإقليمية والدولية وتوجهاتها.

وقال: إن الحل في سوريا يكمن هو إنهاء الديكتاتورية والإجرام الذي تمارسه، ومن دون ذلك لا يمكن أن يكون حل.

وردًّا على سؤال فيما إذا كان هناك تغير في موقف المملكة العربية السعودية إزاء القضية السورية؟ إن هناك ضغوطًا دولية وإقليمية شديدة تمارس على السعودية وهي معنية أكثر بحماية مصالحها الدولية، وفي مرحلة ما من الممكن أن تجب على تغيير مواقفها فيما يخص القضية السورية بما يضمن مصالحها

وقال: إن الدور الخليجي لم يكن بشكل دائم داعمًا لقضية الشعب السوري، في حين كان دعم مجموعات في الخليج لتيارات مختلفة سلبيًّا، وساهم في تشويه صورة الثورة السورية في مراحل مختلفة.

وكان وفد من الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة حجاب عقد اجتماعًا مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أعلن في ختامه عقد اجتماع موسع للهيئة العليا للمفاوضات في شهر تشرين الأول المقبل.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات قوله: إن الجبير” أبلغ وفد الهيئة العليا للمفاوضات وجوب أن تخرج برؤية جديدة، وإلا فستبحث الدول عن حل من غير المعارضة، منوهًا بأن الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنًا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، “وأنه يجب أن يتم الآن البحث حول مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياتِهِ خلالها”.

 

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله