2017-11-24

  • telegram

أردوغان يعقد اجتماعاً مغلقاً مع نظيره الإيراني ويؤكد أن جولة أستانة القادمة مهمة جداً وستكون مرحلة نهائية

أردوغان يعقد اجتماعاً مغلقاً مع نظيره الإيراني ويؤكد أن جولة أستانة القادمة مهمة جداً وستكون مرحلة نهائية

عواصم ـ وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: إن الجولة القادمة من مفاوضات أستانة المقررة في الرابع عشر من الشهر الجاري ستكون مرحلة نهائية للمفاوضات، متوقعاً أن تتمخض عن نتائج ملموسة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أردوغان قوله، خلال اجتماع مصغر عقده مع الرئيس الكازاخي نور سلطان نازارباييف في أستانة: “إن مفاوضات الأزمة السورية المقرر انعقادها في العاصمة الكازاخية تعد بمنزلة مرحلة نهائية للمفاوضات”.

وأكد أردوغان أن الجولة القادمة هي مهمة جداً، مشيراً إلى أن الأعمال التحضيرية “قد اكتملت تقريباً”.

وبحسب الأناضول فإن الرئيس أردوغان عقد مع نظيره الإيراني حسن روحاني اجتماعاً مغلقاً في أستانة استمر نحو ساعة.

وتعد تركيا إلى جانب روسيا وإيران من الدول الضامنة لمفاوضات أستانة التي أقرت في جولتها الرابعة اتفاقاً لتخفيف التوتر في أربع مناطق في البلاد.

من جانبه أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفرنسي في موسكو “نسعى لضم إدلب في القريب العاجل إلى مناطق خفض التوتر، وإلى حوار مباشر وشامل بين المعارضة والنظام في جنيف“.

وتعتزم الدول الضامنة للهدنة (تركيا وإيران وروسيا) خلال لقاء أستانة، تحديد طبيعة قوة مراقبة منطقة تخفيف التوتر المزمع إقامتها في إدلب بموجب اتفاق أقر في الجولة الرابعة من مفاوضات أستانة، بالإضافة إلى تشكيل فريق عمل مهمته متابعة ملف الموقوفين والمفقودين، بالإضافة إلى اعتماد خرائط نهائية لمناطق تخفيف التوتر الثلاث التي تم الاتفاق بشأنها في كل من غوطة دمشق الشرقية وريف حمص الشمالي والمنطقة الجنوبية التي تشهد وقفاً لإطلاق النار بموجب اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن.

وفي عمان التي سيصلها الوزير لافروف في وقت لاحق اليوم، قال السفير الروسي في الأردن بوريس بولوتين: إن مواقف موسكو وعمان فيما يخص الملف السوري “متقاربة جداً”، مشيراً إلى أن البلدين سيكون لهما دور مساهم بتكوين وفد موحد للمعارضة السورية.

وأوضح بولوتين، في حوار مع وكالة (سبوتنيك) أن “هناك تطابقاً كبيراً في وجهات نظر موسكو وعمان موجوداً في كثير من القضايا، منها الملف السوري”.

وأضاف أن البلدين يتفقان على أن لا بديل عن إيجاد حل سياسي في سوريا على رغم الصعوبات كلها.

وأضاف أن عمان وموسكو تعملان على استمرار المفاوضات بين النظام والمعارضة لإيجاد حل سياسي. وأنه سيكون في هذه المرحلة دور لروسيا والأردن في المساهمة بتكوين وفد موحد للمعارضة السورية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: “إن لافروف سيبحث مع المسؤولين الأردنيين إقامة مناطق تخفيف التوتر في إطار عملية أستانة، إضافة إلى الجهود الرامية إلى تشكيل وفد موحد للمعارضة السورية إلى المفاوضات مع النظام في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة”.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله