2017-11-24

  • telegram

درار” لراديو الكل: اجتياز قوات النظام لا يمثل اعتداء، ولقوات سوريا الديمقراطية دور لا يمكن تجاهله في رسم مستقبل البلاد

خاص ـ راديو الكل

نفى الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية “رياض درار” أن يكون تجاوز قوات النظام نهر الفرات نحو مناطق على ضفته الشرقية هو اعتداء على قوات سوريا الديمقراطية التي أعلنت تلك المناطق هدفاً للسيطرة عليها من خلال معركة عاصفة الجزيرة.

وقال “درار” في مقابلة مع راديو الكل: إن قوات النظام لن تستطيع الحضور في تلك المناطق مدة طويلة، إلا في حال اعتمادها على غطاء جوي ناري من الطيران الحربي المساند لها، لافتاً في الوقت ذاته أن تلك القوات ما تزال بعيدة عن مواقع قوات سوريا الديمقراطية.

وقال “درار”: إنه لم توضع أي خطوط حمراء بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام، باستثناء نهر الفرات الفاصل بين الطرفين، منوهاً إلى أن التنقل من ضفة إلى أخرى سيشكل أعباء عسكرية على القوات التي تحاول العبور، ومشيراً في الوقت ذاته إلى أن النظام بقواته الموجودة في معركة دير الزور لا تستطيع تحمل عبء المساحة والتنقل إلا في حال استعانت بقوات أخرى.

وكان مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية الجزء الأكبر منها أطلق معركة  “عاصفة الجزيرة” في (7 أيلول/سبتمبر الحالي) بهدف السيطرة على الريف الشمالي لدير الزور.

وأشار درار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تسعى للتقدم وأن يكون لها حاضنة شعبية في مختلف مناطق البلاد بهدف أن تكون هناك قوة عسكرية تدعم القرارات السياسية.

وأضاف، أن هناك عملية تفاوض بين المعارضة والنظام بإشراف دولي، إلا أن الطرف الوحيد الذي لم يشارك هو قوات سوريا الديمقراطية، حيث لم تتم دعوتهم لا سياسياً ولا عسكرياً، مؤكداً في الوقت ذاته، أنهم قوة عسكرية على الأرض لا يستطيع أحد أن ينفرد برسم خريطة سوريا من دون دعوتهم.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله