أزمة نفايات في قرية كفر نوران بريف حلب الغربي …وانتشار للأمراض التنفسية والأوبئة بين المواطنين

خاص / راديو الكل

يشتكي أهالي قرية كفر نوران بريف حلب الغربي من الإصابة بالأمراض الصدرية والجلدية بسبب وجود مجرى للصرف الصحي وقرب مكب النفايات في القرية، الذي يبعد 300 متر فقط عن منازل المواطنين.

وقال محمد الرحال، مدير المكتب الطبي في المجلس المحلي لقرية كفر نوران، في اتصال مع راديو الكل اليوم: إن القرية تعاني منذ 3 سنوات من تراكم القمامة، في ظل غياب الدعم المادي واللوجستي المطلوب، من تأمين تركسات وآليات لترحيل النفايات إلى أماكن بعيدة عن القرية، على الرغم من تواصل المجلس مع عدد من المنظمات لإيجاد حلول لهذه المشكلة.

وأضاف الرحال، أنهم يضطرون لحرق النفايات من أجل التخلص منها، ما يؤدي إلى انتشار الغازات الناتجة عن عملية الحرق في القرية واستنشاقها، الأمر الذي يسبّب انتشار أمراض كثيرة، منها التهاب القصب الصدري والأمراض الجلدية، إضافة إلى الأضرار التي أصابت الحقول والمحاصيل الزراعية.
مشيراً إلى أنه يقطن في القرية نحو 15 ألف نسمة، يضاف إليهم 3000 نازح قدموا من القرى المجاورة التي تعرضت للقصف.
وأكد الرحال، أن القرية تفتقد إلى الأطباء والمراكز الصحية المطلوبة لمعالجة المصابين جراء انتشار القمامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق