12 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات حول قياديين من ميليشيا حزب الله

واشنطن ـ راديو الكل

وضعت وزارة الخارجية الأمريكية مكافآت للحصول على معلومات تؤدي إلى تحديد مكان أو اعتقال أو إدانة القياديين في ميليشيا حزب الله “طلال حمية” و “فؤاد شكر” تصل إلى 12 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في بيان وصل راديو الكل نسخة منه: إنه تم تحديد تورط طلال حمية بعدة هجمات إرهابية وعمليات اختطاف طائرات وعمليات خطف تستهدف مواطنين أمريكيين.

وأضاف أن حمية يقود الفرع الإرهابي الدولي لحزب الله؛ أي: منظمة الأمن الخارجي التي لديها خلايا إرهابية في مختلف أرجاء العالم، وهي مسؤولة عن التخطيط لهجمات إرهابية وتنفيذها خارج لبنان. وقد استهدفت تلك الهجمات في المقام الأول إسرائيليين وأمريكيين.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية حمية بوصفه إرهابياً عالمياً مصنفاً تصنيفاً خاصاً بموجب أمر تنفيذي صدر بتاريخ 13 أيلول/سبتمبر 2012. وبسبب هذا الإدراج، تم تجميد جميع أصول حمية الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، أو التي في حيازة أو تحت سيطرة مواطنين أمريكيين، ويحظر على المواطنين الأمريكيين عموماً الدخول في معاملات معه.

وفيما يتعلق بالمدعو “فؤاد شكر” قالت الخارجية الأمريكية: إنه قائد عسكري كبير لقوات حزب الله في جنوبي لبنان، وعضو في أعلى هيئة عسكرية تابعة لحزب الله، وهو مجلس الجهاد.

وأضافت أن شكر لعب دوراً رئيساً في العمليات العسكرية الأخيرة التي قام بها حزب الله في سوريا، وفي تخطيط وشنّ هجوم عام 1983 على ثكنات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت، والذي سقط ضحيته 241 من أفراد الخدمة الأمريكية.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية شكر إرهابياً عالمياً مصنفاً تصنيفاً خاصاً بموجب أمر تنفيذي صدر في 21 تموز/يوليو 2015 لعمله لحساب حزب الله أو بالنيابة عنه.

ويدير مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية برنامج مكافآت من أجل العدالة، وقد دفع البرنامج منذ إنشائه في العام 1984 ما يزيد على 145 مليون دولار إلى أكثر من 90 شخصاً قدموا معلومات عملية ساعدت على مثول إرهابيين أمام العدالة أو منعت أعمال الإرهاب الدولي في مختلف أرجاء العالم.

ووضعت الخارجية الأمريكية عنواناً بريدياً على الإنترنت من أجل الاطلاع على المزيد من المعلومات حول عروض المكافأة هذه على الموقع المسمى بـ “موقع مكافآت من أجل العدالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق