2017-12-14

  • telegram

محلل سياسي لراديو الكل: روسيا دولة احتلال والسوريون هم من يقررون مستقبل بلادهم

خاص ـ راديو الكل

أكد محمود عثمان الكاتب والمحلل السياسي، أن شكل الدولة السورية المستقبلية وطابعها سواء كان فيدرالياً أو غير ذلك هو شأن يتعلق بالسوريين أنفسهم، وليس بقوة الاحتلال الروسي الذين اتبعوا سياسة الأرض المحروقة من أجل فرض سياستهم.

وقال عثمان في اتصال مع راديو الكل تعقيباً على الأنباء الصحفية التي تحدثت عن أن الروس يرون مستقبل سوريا اتحادياً كنظام روسيا الاتحادية وهو ما سيتضمنه دستور البلاد الجديد: إن من يريد أن يكون حكماً ويفرض دستوراً يجب أن يكون على مسافة واحدة من الجميع، وليس جزءاً من الصراع وارتكاب المجازر في المدراس والمنازل والمستشفيات.

وأضاف أن روسيا تسعى إلى أن تحل أستانة بدلاً عن جنيف من أجل فرض حل روسي، وتريد الحصول على عملية سياسية بقوة السلاح، وقد اخترعوا مناطق تخفيف التوتر، ويلوحون بالورقة الكردية تارة وتدمير ما تبقى من البلاد تارة أخرى من أجل فرض حل سياسي على مقاسها.

وكانت مصادر دبلوماسية غربية ذكرت لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية، أن “روسيا ترى مستقبل سوريا اتحادياً مشابهاً لروسيا الاتحادية”، وأنها تريد الضغط على النظام لقبول التفاوض على حل فيدرالي أو اتحادي.

وأوضحت المصادر أن “روسيا قررت عقد مؤتمر سوري في قاعدة حميميم في الـ29 من الشهر الحالي بمشاركة ممثلي “المصالحات” ومناطق “خفض التصعيد” والنظام والمعارضة بعد تقديم ضمانات روسية بحمايتها. مشيرة إلى أن “5 نقاط ستبحث في مؤتمر حميميم، هي: الوضع السوري العام، وخفض التوتر بين الأطراف السورية، ونقاش حول الدستور السوري، وتشكيل لجان تفاوضية لمشروعات المستقبل، والتمهيد لمؤتمر شامل”.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله