حملة “التعليم يحميني” تسعى لإعادة 45 ألف طفل في درعا والقنيطرة إلى المدارس

خاص – راديو الكل

قال منسق حملة العودة إلى التعليم في منظمة غصن زيتون “أدهم الخطيب”: إن نجاح المنظمة في مبادرتها التعليمية العام الفائت وتمكنها من الارتقاء بالواقع التعليمي في درعا والقنيطرة، جاء على خلفية إطلاق حملة جديدة هذا العام حملت شعار “التعليم يحميني”.

وأوضح الخطيب في حديث لراديو الكل، أن الحملة بدأت منذ الشهر التاسع الماضي وستستمر حتى نهاية الشهر الحالي، مضيفاً أن المنظمة ستسعى لتشمل 83 موقعاً ما بين مدينة وبلدة ومخيم في القنيطرة ودرعا.

وقال المصدر: نحاول من خلال هذه الحملة الوصول إلى 45 ألف طفل، وتشجيعهم لمواصلة التعليم والالتحاق بالمدارس، وتهيئة فرص التعليم للأطفال بالتساوي فيما بينهم.

وأردف: سيتم من خلال هذه الحملة إنشاء 3 مدارس تعليمية في ريفي درعا الشرقي والغربي، وتقديم التعليم من خلالها مجاناً للأطفال وصولاً إلى مرحلة التعليم الأساسي، بالإضافة إلى إنشاء خيمات تعليمية في مخيمات المنطقة التي تشملها المنظمة.

وأكد الخطيب بأن الحملة وضعت برنامجاً متكاملاً يتم من خلاله إيصال فكرة الحملة وأهمية التعليم للأطفال وذويهم، مشدداً أنها حملة موجهة لكلا الطرفين.

وأضاف منسق الحملة أن أبرز الصعوبات التي يواجهونها تتمثل بصعوبة الوصول إلى المناطقة النائية التي توجد فيها مخيمات النزوح، فضلاً عن صعوبة تنقل الفريق القائم على الحملة بين القرى والبلدات المستهدفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق