2019-07-18

  • telegram

حافظ قرقوط لراديو الكل: من المرجح أن يكون النظام هو من قتل عصام زهر الدين

خاص ـ راديو الكل

رجح الكاتب والصحفي حافظ قرقوط بأن يكون النظام هو من قام بتصفية عصام زهر الدين أحد ضباط النظام  بسبب انتهاء دوره في المرحلة المقبلة مثلما قام بتصفية ضباط آخرين مقربين منه في وقت سابق.

وأوضح قرقوط لراديو الكل بأن عملية قتل عصام زهر الدين تزامنت مع دخول قوات النظام إلى مدينة دير الزور، والهدف منها هو إخفاء الأسرار الكائنة بين النظام وتنظيم داعش مستشهداً بغازي كنعان الذي كان أحد أهم رموز النظام، والذي تمت تصفيته بسبب اطلاعه على تفاصيل كثيرة لها علاقة بعملية اغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء الأسبق للحكومة اللبنانية.

وقال قرقوط: لقد كان عصام زهر الدين في السابق ضابطاً مهمشاً، وقد استخدمه النظام مع اندلاع الثورة السورية أداة رخيصة لتنفيذ أجنداته.

وكانت وسائل إعلام موالية ذكرت ظهر اليوم، أن العميد عصام زهر الدين قائد لواء في الحرس الجمهوري، قتل إثر انفجار لغم أرضي في حي حويجة صكر داخل مدينة دير الزور.

ويعد عصام زهر الدين أحد أركان النظام البارزين الذين اعتمد عليهم في البطش الشديد وارتكاب المجازر بحق المدنيين منذ بدء الثورة.

زهر الدين (ذو 56 عاماً) قائد في الحرس الجمهوري والمسؤول عن العمليات القتالية في دير الزور.

واشتهر العميد زهر الدين قبل مجيئه إلى دير الزور بأنه أحد أبرز قادة قوات النظام التي هاجمت حي بابا عمرو الشهير في حمص، وعرف بمجازره ضد المدنيين، ليكون لدير الزور النصيب الأكبر منها.

وقاد عصام زهر الدين مجموعة أطلقت على نفسها اسم مجموعة “نافذ أسد الله”، وهي تضم عناصر الحرس الجمهوري التابعين للواء 104 الذي كان يتمركز سابقاً في جبل قاسيون.

واشتهرت هذه المجموعة، إضافة إلى ارتكاب المجازر، بالتمثيل بالجثث وقطع رؤوسهم، ونشرت عشرات الفيديوهات والصور ومن بينها لزهر الدين نفسه، وهو يقوم بالتمثيل بجثث مقاتلين لتنظيم داعش، من دون أدنى تدخّل، أو تعليق أو إدانة من المنظمات الدولية والحقوقية.

وكان العميد زهر الدين هدّد النازحين واللاجئين السوريين، بمصير سيّئ ينتظرهم إن هم عادوا إلى بلداتهم ومدنهم.

وقال في شريط فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي: إنّه لن تجري أية مسامحة للذين سيعودون من النازحين واللاجئين إلى بيوتهم، حتى لو سامحهم النظام، ونصحهم بعدم العودة.

وأثارت هذه التصريحات ردود فعل غاضبة من ناشطين وإعلاميين، وقال الإعلامي فيصل قاسم على صفحته على “الفيسبوك”: مرة جديدة يثبت النظام عبر تصريح العميد عصام زهر الدين، أنه هو أولاً وآخراً نظام تشبيحيّ قمعيّ استبدادي، نظام جائر ومستبد، لا يرى مصلحة سوريا وشعبها إلا من خلال مصلحته هو، ولا يعترف بالوطن إلا إذا كان تحت قدميه.

التعليقات

مقالات ذات صله