2017-12-13

  • telegram

محال الأدوات المستعملة تجارة رائجة في محافظة إدلب

إدلب – راديو الكل

تقرير وقراءة: سارة سعد

في ظل الظروف المادية الصعبة والإنسانية المتردية التي يعيشها الأهالي في محافظة إدلب، أصبح شراء السلع المستعملة واقعاً مفروضاً على الكثير من السكان بسبب غلاء الجديد منها.

“أبو أحمد” صاحب أحد محلات الأدوات المنزلية المستعملة في مدينة سراقب شرقي إدلب قال لراديو الكل: إن مصدر هذه الأدوات يكون من النازحين المضطرين لبيع أثاث منزلهم أو المسافرين خارج البلاد، وإن الإقبال عليها يكون من جميع شرائح سكان المنطقة.

من جهته، قال “أبو ماهر” النازح من مدينة حلب إلى إدلب: إن قدرته الشرائية للأدوات المنزلية الجديدة ليس بالأمر الممكن، وهو أمر اضطره إلى شراء المستعمل منها.

ويضطر الكثير من النازحين إلى ترك ما يملكون والفرار من الأوضاع الأمنية المتردية، ويجبرهم ذلك على تجهيز منازلهم من جديد بأدوات منزلية وأثاث مستعمل نظراً للظروف السيئة، كما حصل مع أبي بسام أحد النازحين من مدينة حلب.

ويقطن في مدينة سراقب نحو 50 ألف نسمة، منهم نازحون قدموا من مناطق مختلفة من البلاد، وتعاني المدينة من سوء الأوضاع المادية والإنسانية وسط افتقارها إلى الدعم المطلوب.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله