2018-06-21

  • telegram

مرضى السرطان في الشمال السوري يفتقرون إلى الأدوية والرعاية الصحية

إدلب – راديو الكل

تقرير وقراءة: نور عبد القادر

يعاني مرضى السرطان في الشمال السوري المحرر من عدم توافر مراكز مخصصة لعلاجهم ومتابعة مرضهم، فضلاً عن ارتفاع أسعار الأدوية التي تعنى بمرض السرطان إذا وجدت بالصيدليات.

“محمد العبد الله” رئيس المكتب الطبي في جمعية الغد الخيرية أوضح لراديو الكل، أن جمعية الغد تعمل من خلال مكتبها الطبي على توفير بعض الأدوية والمسكنات المجانية لمرضى السرطان، وهناك جمعيات أخرى تسعى للأمر نفسه.

وأضاف “العبد لله”، أن الجمعية تساهم في توفير الأدوية لـ 60 مريضاً في الوقت الحالي بعد حصولها على تقارير طبية كاملة عن أوضاعهم.

“أم إبراهيم” إحدى مصابات سرطان العظام هجرت من حلب إلى مخيم الفاروق بريف إدلب الشمالي، تقول: إنها لم تعد تتحمل أوجاع مرضها المصابة به منذ سنوات؛ إذ لم تأخذ جرعات علاجها منذ تهجيرها إلى المخيم الذي يفتقر إلى المراكز الطبية والاختصاصية.

ويعاني مرضى السرطان في المناطق المحررة بالشمال السوري من شح الأدوية التي تساعد على التخفيف من آلامهم، في ظل الفقر المدقع والأوضاع الإنسانية التي لا تتيح لهم شراء أدوية أو تأمين متابعة طبية لهم، وسط عجز مديرية الصحة والعديد من المنظمات الطبية عن تأمين مركز لعلاج السرطان أو توفير أدوية لمرضاه بسبب قلة الدعم.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله