2018-09-22

  • telegram

جيش الإسلام ينفي لراديو الكل وجود مفاوضات من أجل خروج مقاتلين من الغوطة الشرقية 

خاص – راديو الكل

نفى “حمزة بيرقدار” الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام وجود مفاوضات مع الجانب الروسي أو أية جهة أخرى من أجل خروج عناصر جيش الإسلام من الغوطة الشرقية، مشيراً إلى أن الأنباء التي تروج لها قوات النظام وروسيا والميلشيات الإيرانية بهذا الشأن تندرج في إطار الحرب الإعلامية.

وقال الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام في مقابلة مع راديو الكل: إن جيش الإسلام ينسق مع بقية الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية لإعادة فتح الطرقات بعد أن قطع أوصالها النظام.

وأضاف بيرقدار، أنه تم إخلاء 13 عنصراً من جبهة النصرة بالاتفاق مع الأمم المتحدة نحو إدلب، مشيراً إلى أنه حصلنا على وعود خجولة من الأمم المتحدة بأنه إذا تم إخراجهم من الغوطة فسيتم إيقاف القصف ولكننا لا نعول على ذلك.

وكان جيش الإسلام قال في تصريح صحفي: إن اتصالات جرت مع الجانب الروسي من خلال الأمم المتحدة وفي إطار القرارات الأممية ولاسيما القرارين 2254 و 2401، من أجل إجلاء المصابين من الغوطة الشرقية على دفعات للعلاج نظراً لظروف الحرب والحصار ومنع إدخال الأدوية منذ 6 سنوات.

وقال جيش الإسلام: إنه لا صحة مطلقاً لكل الشائعات التي تروج عن غير ذلك، مشيراً إلى أن تلك الشائعات تصب في إطار الحرب النفسية التي يشنها العدو.

وتسعى قوات النظام المدعومة بالطيران الروسي، إلى فصل الغوطة الشرقية إلى 3 قطاعات لتصبح كل من دوما وحرستا والقطاع الجنوبي للغوطة على حِدة، ومن أجل قطع الاتصال والتنسيق بين الفصائل العسكرية بالمنطقة.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله