الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق 7 سنوات من الانتهاكات في سوريا

راديو الكل

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس، تقريرها السنوي، حول أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

ووثقت الشبكة مقتل أكثر من 217 ألف مدني، في سوريا منذ انطلاق الثورة السورية قبل 7 سنوات.

وبلغت حصيلة الضحايا المدنيين الذي قتلوا في سوريا بحسب التقرير الذي نشرته الشبكة أمس نحو 217764 مدنياً، من بينهم 27296 طفلاً، و 14028 امرأة حتى الآن، منهم نحو 13029 شخصاً قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام.

وقال التقرير: إن ما لا يقل عن 104029 شخصاً لا يزالون قيد الاعتقال التعسفي، أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز الرسمية، وغير الرسمية التابعة للنظام منذ انطلاقة الثورة السورية حتى الآن.

وقالت الشبكة: إن قرابة 13.5 مليون شخص، تعرضوا للتشريد القسري، منهم 7.5 ملايين منهم داخل سوريا عبر موجات نزوح جماعية.

وعلى صعيد الأسلحة، فقد وثق التقرير قرابة 212 هجوماً كيميائياً، منذ أول استخدام لها في كانون الأول عام 2012 حتى هذا الشهر، ما سبب مقتل نحو 1421 شخصاً.

وذكر التقرير، أن روسيا شنت نحو 219 هجوماً بالقنابل العنقودية.

وذكر تقرير الشبكة، أن طائرات النظام ألقت قرابة 69480 برميلاً متفجراً منذ 18/تموز/ 2018.

وقال التقرير: إن روسيا وإيران والنظام هم المسؤولون عن النسبة العظمى من أعداد الضحايا والمعتقلين والمهجرين.

وقال الشبكة: “إنه بعد 7 سنوات من عدم التزام الأطراف وبشكل خاص النظام بأي من قرارات مجلس الأمن، سواء المتعلقة بالأسلحة الكيميائية، أو البراميل المتفجرة، أو الاختفاء القسري، لا يبقى أمام مجلس الأمن الدولي إلا التدخل عسكرياً لحماية المدنيين السوريين”.

وأوصى أيضاً أعضاء مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، بعدم استخدام حق النقض لحماية النظام، الذي ارتكب على مدى 7 سنوات مئات آلاف الانتهاكات، التي تشكل في كثير منها جرائم ضد الإنسانية، وتحويل الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية.

يذكر، أن اليوم هو الذكرى السابعة على انطلاقة الثورة السورية، التي استخدم النظام جميع الأسلحة المحرمة والمسموحة ضد أبنائها، في محاولة قمعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى