2018-04-22

  • telegram

“أحرار نوى” تنضم إلى “جيش الثورة” في درعا

درعا – راديو الكل

تقرير: محمد المذيب – قراءة: يمان أيوب

انضمت قوات أحرار نوى العاملة في مدينة نوى غربي درعا إلى صفوف جيش الثورة، وبذلك يكون الأخير أكبر التشكيلات العسكرية في محافظتي درعا والقنيطرة.

وجاء الانضمام بناء على طلب قيادة “أحرار نوى” لضرورة المرحلة الراهنة، إذ تم التنسيق المشترك بين الطرفين والتوافق بينهما لتصبح الأخيرة أحد ركائز تحالف جيش الثورة.

وعدّ قائد قوات أحرار نوى مهران الضيا، في تصريح خاص إلى راديو الكل اليوم، أن تجربة “جيش الثورة” كانت الأنجح في المنطقة الجنوبية، لذا جاء القرار لتوحيد الصف، بعد أحداث الغوطة الشرقية الأخيرة التي أثبتت أن التشتت هو السبب الرئيس في تأخير تحقيق أهداف الثورة، مشيراً إلى اندماج 12 لواء تحت “أحرار نوى”، والتي تضم 6 ضباط و 4 عقداء.

كما أكد قائد المجلس العسكري لـ “أحرار نوى” العميد عبد الله القراعزة، ضرورة توحد جميع فصائل الجبهة الجنوبية، لصعوبة المرحلة الحالية التي تمر بها المنطقة.

ولاقت دعوة الانضمام إلى “جيش الثورة” ترحيباً من فصائل الجبهة الجنوبية في درعا والقنيطرة، حيث انضمت إليه مؤخراً “فرقة الحق” العاملة في المنطقة الغربية من درعا.

وقال العقيد أبو هشام الغوراني قائد الفرقة لراديو الكل: إن الانضمام جاء عقب الاجتماع مع قادة “جيش الثورة” لضرورة توحيد الصف والعمل العسكري، مبيناً أنهم يهدفون إلى إعادة مسار الجبهة الجنوبية إلى الطريق الصحيح وتحقيق متطلبات الثورة السورية.

وكانت كبرى فصائل الجنوب من بينها جيش اليرموك وجيش المعتز بالله ولواء المهاجرين والأنصار، أعلنت قبل عامين، تشكيل تحالف جيش الثورة بوصفه خطوة في سبيل وحدة الصف والكلمة ضد قوات النظام والتنظيمات “الإرهابية”.

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صله