استمرار مسلسل الاغتيالات في محافظة إدلب

إدلب – راديو الكل

 

يستمر مسلسل الاغتيالات في عموم مدن وبلدات محافظة إدلب منذ 26 من شهر نيسان الماضي.

 

وأفاد مراسل راديو الكل في إدلب، بمقتل عنصر وإصابة آخرين من الشرطة الحرة، مساء أمس الخميس، إثر انفجار دراجة نارية مفخخة عند مفرق شابور بأطراف مدينة سراقب في ريف في إدلب الشرقي.

 

وأضاف أن مجهولين اغتالوا مدنياً وأصابوا آخر بعد إطلاق النار عليهما في بلدة معردبسة بالريف ذاته، ليرتفع بذلك عدد الأشخاص الذين تم اغتيالهم في عموم المحافظة منذ، الخميس قبل الماضي، إلى 32 قتيلاً، معظمهم مقاتلون من الفصائل العسكرية العاملة في المنطقة.

 

وانفجرت، صباح أمس، سيارة مفخخة وسط مدينة الدانا في ريف إدلب الشمالي، خلّفت مقتل 4 أشخاص وإصابة 10 آخرين، بحسب الدفاع المدني السوري الحر.

 

ويأتي مسلسل الاغتيالات عقب توصل كلاً من جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام في، 24 من نيسان الماضي، إلى اتفاق يقضي بوقف دائم للقتال بينهما في الشمال السوري.

 

وأطلق الأهالي دعوات تطالب الفصائل العاملة في الأرض بملاحقة الملثمين ومنع انتشارهم بين العناصر التابعة للفصائل، في ظل حالة من الخوف والاستياء في الشارع الإدلبي من استمرار مسلسل الاغتيالات دون وجود جهات ضابطة للفلتان الأمني.

 

وفي 27 من نيسان الماضي، أعلنت حكومة الإنقاذ العاملة في إدلب، حالة الطوارئ في المحافظة والمناطق المحررة في الشمال السوري بسبب موجة اغتيالات طالت العديد من مدنيين وعسكريين، وقالت إن نظام الأسد بدأ بتحريك خلاياه النائمة في الاغتيالات في مختلف مناطق الشمال، بهدف نشر الفوضى والرعب في صفوف المدنيين.

 

وفي تصريح سابق لراديو الكل، قال عمر حذيفة أحد أركان فصيل فيلق الشام في: إنّ “مسلسل الاغتيالات في الشمال السوري قد ينشط خلال المدة القادمة وخاصة في مثل هذه الظروف التي تعيشها المنطقة”، وأضاف أنّ خلايا النظام وداعش النائمة في المنطقة هي من تعمل على تلك الاغتيالات، وهدفها بثّ الفتنة بين الفصائل وزرع الخوف والهلع كي يعود الاقتتال من جديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق