هدوء حذر في مدينة الباب شرقي حلب بعد موجة مظاهرات

ريف حلب – راديو الكل

يسود الهدوء الحذر مدينة الباب منذ الصباح بعد يوم من اندلاع مظاهرات دعا إليها ناشطون على خلفية اعتداء مجموعة مسلحة تابعة لفرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني السوري على الفريق الطبي واقتحام مشفَيي السلام والحكمة.

وشهدت مدينة الباب إضراباً أطلق عليه اسم الشرف ومظاهراتٍ استنكاراً للحادث، في حين ألقت فصائل تابعة للجيش السوري الحر وقوات الأمن الوطني العام القبض على منفذي الاعتداء وأحالتهم إلى القضاء العسكري.

وأعلنت فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني السوري فصل المجموعة المعتدية من صفوفها على خلفية اعتدائها على الفريق الطبي، مؤكدة أنها ستحيلهم إلى القضاء العسكري بشكل مباشر.

وتداول ناشطون شريط فيديو تم تصويره بواسطة كاميرات مراقبة المشفى، أظهر دخول رجل مسلح وتهديده للفريق الطبي من النساء والرجال.

وكانت “تنسيقية مدينة الباب” دعت صباح أمس إلى إضراب عام في المدينة رداً على اقتحام “مشفى السلام” واعتقال أحد الممرضين.

ويقطن في مدينة الباب نحو 100 ألف نسمة، منهم نازحون قدموا من مناطق مختلفة من البلاد، وتحررت المدينة على يد الجيش السوري الحر بدعم تركيّ ضمن عملية درع الفرات، بعد أن كانت تخضع لسيطرة تنظيم داعش، في شهر شباط من العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق