مقتل 8 مدنيين بغارات للتحالف شرقي دير الزور.. وقوات سوريا الديمقراطية تسيطر على قرية بريف الحسكة

المنطقة الشرقية – راديو الكل

قتل عدة مدنيين في قصف لطيران التحالف على بلدة الشعفة شرقي دير الزور، في حين أعلنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- سيطرتها على قرية بريف الحسكة.

وقال مراسل راديو الكل من الحدود السورية – التركية: إن ما لا يقل عن 8 مدنيين قتلوا، وأصيب آخرون بجراح، في غارات شنتها طائرات التحالف الدولي، أمس الخميس، على بلدة الشعفة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في ريف دير الزور الشرقي.

وأضاف مراسلنا، أن غارات التحالف على الشعفة أسفرت أيضاً عن مقتل نحو 9 عناصر من داعش، مشيراً إلى إلقاء طيران التحالف منشورات على المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في ريف دير الزور الشرقي تدعوه فيها للانسحاب من المنطقة.

ويسيطر داعش على أكثر من نصف ناحية هجين وبلدتي الشعفة والسوسة وقريتي باغوز فوقاني وأبو الحسن -وهي آخر ما تبقى له في دير الزور- ويقدر أعداد المدنيين داخلها بنحو 60 ألفاً. وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية تلك المناطق، في حين يمنع داعش المدنيين من مغادرتها.

وانحسرت المساحة التي يسيطر عليها تنظيم داعش شرقي سوريا، بعد إطلاق حملتين عسكريتين منفصلتين استهدفت مواقعه، العام الماضي، إحداهما لقوات النظام بدعم من الطيران الروسي والميلشيات الإيرانية، والثانية لقوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي.

وقال مراسلنا: إن تعزيزات عسكرية لقوات النظام وصلت إلى بادية الميادين من مطار دير الزور العسكري، تخوفاً من هجمات داعش المتكررة في تلك المنطقة.

ويعتمد داعش مؤخراً على شن هجمات مباغتة على مواقع وأرتال لقوات النظام والميلشيات المساندة لها في البادية السورية وشرقي حمص وريف دير الزور، خلفت وقوع قتلى وأسرى من النظام.

وفي الحسكة، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على قرية الذيبة قرب الحدود “السورية – العراقية”، بعد نحو أسبوع من سيطرتها على بلدة الدشيشة معقل تنظيم داعش في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي.

وقال مركز دير الزور الإعلامي التابع لقوات سوريا الديمقراطية: إن تلك القوات سيطرت على قرية الذيبة -والتي تبعد 6 كم عن الحدود السورية العراقية- بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش.

وبحسب المصدر ذاته، فإن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت منذ بدء المرحلة الثانية من معركة “عاصفة الجزيرة” على نحو 30 كم في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، تضم عدة مناطق من أبرزها بلدة الدشيشة.

ومنذ 4 من الشهر الحالي، تشن قوات سوريا الديمقراطية مدعومة بالتحالف الدولي وميلشيا الحشد الشعبي، هجوماً على المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، ضمن المرحلة الثانية من معركة “عاصفة الجزيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى