مقتل 8 مدنيين في قصف للتحالف على السوسة شرقي دير الزور

دير الزور – راديو الكل

قُتل 8 مدنيين وأصيب آخرون بجراح، اليوم الاثنين، إثر قصف طائرات التحالف الدولي بلدة السوسة الخاضعة لسيطرة داعش بريف دير الزور الشرقي، في مجزرة هي الثانية للتحالف في هذا الريف خلال 5 أيام.

وقال مراسل راديو الكل من الحدود “السورية – التركية”: إن طيران التحالف استهدف صباح اليوم منزلاً سكنياً في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين في حصيلة أولية من بينهم أطفال ونساء، وسط أنباء عن وجود عالقين تحت الأنقاض.

والخميس الماضي، قُتل نحو 56 شخصاً نصفهم من المدنيين في غارات شنها طيران التحالف على المنطقة الواصلة بين بلدتي السوسة وباغوز الفوقاني الخاضعتين لسيطرة داعش بريف دير الزور الشرقي.

وقال الكولونيل “رايان” المتحدث باسم التحالف الدولي: “ربما شن التحالف أو قوات شريكة لنا ضربات على محيط السوسة وباغوز فوقاني”. وأضاف أنه تم رفع التقرير المتعلق بسقوط ضحايا مدنيين إلى “خلية متابعة الضحايا المدنيين من أجل مزيد من التقويم”.

ويسيطر داعش على أكثر من نصف ناحية هجين وبلدتي الشعفة والسوسة وقريتي باغوز الفوقاني وأبو الحسن -وهي آخر ما تبقى له في دير الزور- ويقدر أعداد المدنيين داخلها بنحو 60 ألفاً. وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- تلك المناطق، في حين يمنع داعش المدنيين من مغادرتها.

في موازاة ذلك، دارت اشتباكات بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية على أطراف ناحية هجين، وسط غارات جوية من التحالف الدولي، وقصف مدفعي من تلك القوات على الناحية.

وأفاد مراسل راديو الكل، بإخلاء تنظيم داعش معظم مقراته العسكرية والأمنية في هجين، وعمل على تفخيخ الشوارع القريبة من أماكن الاشتباك، في حين نجحت بعض العائلات المحاصرة في الناحية بالفرار والوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية في الأول من شهر أيار الماضي، استكمال معركة “عاصفة الجزيرة”، والتي كانت قد بدأتها في أيلول 2017 للسيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة في ريف دير الزور الشرقي.

وتساند القوات العراقية وميلشيا الحشد الشعبي عناصر قوات سوريا الديمقراطية في عملياتهم ضد تنظيم داعش.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى