2018-10-19

  • telegram

اليونيسيف تطالب بالسماح في إيصال الخدمات الصحية لعشرات آلاف السوريين في مخيم الرقبان

اليونيسيف تطالب بالسماح في إيصال الخدمات الصحية لعشرات آلاف السوريين في مخيم الرقبان

راديو الكل

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف بالسماح في إيصال الخدمات الصحية لعشرات آلاف السوريين في مخيم الرقبان الواقع على الحدود السورية الأردنية.

وقالت المنظمة، عبر حسابها في “تويتر”، اليوم الأربعاء، “نناشد جميع أطراف النزاع في سوريا وأولئك الذين لهم نفوذ عليهم، لتسهيل وصول الخدمات الأساسية والسماح لها، بما فيها الصحية، إلى الأطفال والعائلات”.

وأكدت أن وضع النازحين في المخيم سيزداد سوًء، خاصة مع اقتراب أشهر الشتاء البارد وانخفاض درجات الحرارة، مشيرةً إلى وفاة طفلين أحد يبلغ من العمر يومان، حيث الوصول إلى مستشفى غير متاح.

وينفذ نازحو مخيم الرقبان الواقع على الحدود “السورية – الأردنية”، منذ صباح اليوم الأربعاء، اعتصاماً مفتوحاً لفك الحصار عن المخيم، وذلك استجابةً للدعوة التي أطلقتها الإدارة المدنية في المخيم.

وقال الناشط الإعلامي “عماد أبو شام” في اتصال مع راديو الكل: “إن نازحي المخيم المعتصمين يطالبون بفتح الطريق المؤدي إلى المخيم الذي أغلقته قوات النظام مؤخراً، وإعادة تفعيل النقطة الطبية الخاصة باليونيسيف”. ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا” ببيان أصدره في وقت سابق اليوم، وفاة 14 مدنياً في مخيم الرقبان خلال 15 يوماً، من بينهم 4 أطفال وامرأتان، وطالب جميع الأطراف بالضغط على النظام وروسيا لفك الحصار عن المخيم.

 وأنشئ مخيم الرقبان في المنطقة الحدوديّة من الجهة السوريّة، وهو مخيّم عشوائيّ للاجئين السوريّين، يمتد بطول 7 كلم في المنطقة المنزوعة السلاح بين سوريا والأردن بعمق 3 كلم، ومعظم اللاجئين فيه فرّوا من ريف حمص الشرقيّ والبادية السوريّة بعد سيطرة تنظيم داعش عليها في العام 2014.

ويعيش المخيم ونازحوه أسوء أيام حياتهم، فلا ماء ولا دواء ولا غذاء يقدم لهم، بعد منع النظام وصول القوافل وقطع طرقها إلى المخيم، بهدف إخضاع الناس للمصالحات والتسويات، كما أن الإجراءات الأمنية المشددة للسلطات الأردنية التي تمنع إدخال المساعدات من طرفها، تزيد معاناة أهالي المخيم .

التعليقات

مقالات ذات صله