هيئة التفاوض تنفي تقديمها خارطة طريق بشأن سوريا

راديو الكل

نفت “هيئة التفاوض السورية”، اليوم الأربعاء، تقديمها خارطة طريق في روما، من أجل تحقيق السلام في سوريا.

وقالت الهيئة في بيانٍ نشرته في حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي: إنها “تستنكر زج اسمها بورشة أو اجتماع لم يحضره أي من أعضائها؛ وتفيد بأنها لم تفوض أي شخص لتتحدث باسمها في هكذا اجتماع”.

وأضاف الهيئة في بيانها: “رغم ترحيب الهيئة بأي جهد سليم واضح ملتزم بحقوق السوريين المنصوص عليها في القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية السورية؛ فإن الهيئة تؤكد أن لديها الرؤية الواضحة والكاملة والوثائق التي تمكنها من الدخول في العملية السياسية برمتها من أجل تحقيق الانتقال السياسي المنشود والمتوافق مع تطبيق قرار مجلس الأمن 2254”.

وبدوره، نفى الائتلاف الوطني السوري، موافقته على الوثيقة التي تم التوصل إليها في العاصمة الإيطالية روما، بإشراف مجموعة “سانت إيغيديو”، أو تكليف أحد من أعضائه لحضور الاجتماعات التي مهدت لخروج تلك الوثيقة.

وقال الناطق باسم الائتلاف الوطني، أنس العبدة: إن الائتلاف الوطني “لا صلة له بهذه الوثيقة، ولم يكلف أحداً بتمثيله في تلك الاجتماعات”.

والاثنين الماضي، قالت وكالة الأنباء الفرنسية: إن ممثلي المعارضة قدموا ورقة تتضمن خارطة طريق، خلال اجتماع في روما دعت إليه جماعة “سانت إيغيديو” الكاثلوكية.

وبحسب الوكالة، شملت الورقة تفاصيل شكل الحكومة والبرلمان الجديدين، كما دعت إلى تشكيل لجنة لصياغة الدستور السوري قبل نهاية العام، و يمهد الطريق لانتخابات حرة ونزيهة، ودعت إلى عفو عام وإلغاء جميع القوانين والتشريعات والإجراءات الرامية إلى محاكمة ومعاقبة المشاركين في الأحداث في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق