2018-11-16

  • telegram

“مجلس الشعب” يرجئ مناقشة الموازنة بسبب غياب الوزراء وتعطل كبل الشاشة التي تنقل وقائع جلساته

“مجلس الشعب” يرجئ مناقشة الموازنة بسبب غياب الوزراء وتعطل كبل الشاشة التي تنقل وقائع جلساته

دمشق ـ راديو الكل

أرجأ مجلس الشعب التابع للنظام مناقشة بيان وزارة المالية حول الموازنة العامة إلى الأربعاء المقبل بسبب غياب الوزراء، بينما أدى تعطل الكبل الموصول في الشاشة التي تنقل وقائع أعماله إلى عدم استحواذ جلسته أمس على تغطية إعلامية، بحسب ما ذكرت صحيفة الوطن التابعة للنظام.

وأضافت أن جلسة المجلس أمس اقتصرت على نشاطات المجلس في الأسبوع الماضي إضافة إلى إحالة العديد من مشروعات القوانين على اللجان المختصة.

وقالت الصحيفة: إن الجلسة خلت من الوزراء حتى من تغطية الصحفيين بسبب تعطل الكبل الموصول في الشاشة التي ينقل من خلالها وقائع الجلسة، فاستمر العطل ما يقرب من ساعة ونصف الساعة قبل أن يصلحوه وكانت الجلسة في ختامها.

وأشارت إلى أن غياب الوزراء هو بسبب عقدهم جلستهم الأسبوعية في حلب بدلاً عن دمشق بتوجيه من بشار الأسد.

وقدّمت حكومة النظام مشروع الموازنة العامة للعام المقبل 2019 إلى مجلس الشعب هي الأضخم لليرة، وتزيد على موازنة العام الماضي بنحو 695 مليار ليرة، ووصفت وسائل إعلام النظام هذه الزيادة بأنها دليل تعافي الاقتصاد، في وقت أكد تقرير للأمم المتحدة أن معدل الدخل الفردي للعام 2018 في سوريا بلغ 479 دولاراً بحيث أصبحت سوريا تحتل المرتبة الـ 188 بين دول العالم، في حين أظهر تقرير مؤشر “mercer” أن مدينة دمشق من أسوأ مدن العالم للعيش فيها وجاءت في المرتبة 225 عالمياً.

ولم تخصص في الموزنة سوى موارد مالية محدودة لعمليات إعادة الإعمار وتوطين اللاجئين، كما تراجعت الموارد المخصصة للاستثمارات مقابل الإنفاق الحكومي الضخم الذي هيمن على غالبية الموازنة، إذ استحوذت الاعتمادات الجارية على القسم الأعظم من الموازنة؛ فخُصص لها 2782 مليار ليرة سورية، أو ما يتجاوز 71% من قيمة الميزانية العامة، وحاز الإنفاق الاستثماري فقط على ما قيمته 1100 مليار ليرة، أي ما يقل عن 30% من الموازنة، ويصل لنحو 2.5 مليار دولار، بحسب أرقام الصرف الرسمية.

التعليقات

مقالات ذات صله