النظام يعيد تعميم أسماء للخدمة الاحتياطية في محافظة درعا

راديو الكل – درعا

أعادت شعب تجنيد النظام المنتشرة في مدن وبلدات محافظة درعا تعميم أسماء أكثر من 4 آلاف من شباب المحافظة، المطلوبين للخدمة الاحتياطية في جيش النظام.

وقال الصحفي السوري سمير السعدي في مقابلة مع راديو الكل اليوم: “إن من بين المطلوبين أفراداً وقعوا تسوية مع النظام في تموز الماضي وموظفين، ومن المتوقع أن يلتحقوا بصفوف النظام”.

وأضاف السعدي، أنه لا حلول أمام هؤلاء سوى الالتحاق بصفوف النظام كون الأخير عمم أسماءهم على الحواجز وجعلهم عرضة للاعتقال”.

كما “تم استدعاء 50 شخصاً خلال اليومين الماضيين، من خلال نشرات شرطية تابعة لمخافر الشرطة التي أبلغتهم بضرورة توجههم إلى شعب التجنيد وتسليم أوراقهم الثبوتية”، بحسب السعدي.

وكان النظام أصدر في 9 من الشهر الماضي مرسوماً تشريعياً يقضي بمنح عفو عام عن المنشقين عن جيشه والفارين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية، إلا أنه لم يطبقه. إذ يوجد في محافظة درعا وحدها “نحو 60 ألف مطلوب للخدمة الإلزامية والاحتياطية”.

وتمكن النظام وروسيا من السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز الماضي، بموجب اتفاقيات مصالحة، بعد حملة عسكرية عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق