مرصد حقوقي يوثق مقتل 118 مدنياً بغارات التحالف على شرقي دير الزور خلال 10 أيام

راديو الكل

وثّق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، مقتل 118 مدنياً بغارات التحالف الدولي على ريف دير الزور الشرقي خلال العشرة أيام الأخيرة، وأكد أن محاربة تنظيم داعش ليست مبرراً لسقوط ضحايا مدنيين.

واستنكر المرصد في تقرير نشره على موقعه الرسمي “استمرار قوات التحالف الدولي الدولي ارتكاب فظائع بحق المدنيين في دير الزور، ما أسفر عن مقتل 118 مدنياً على الأقل خلال العشرة أيام الأخيرة، نصفهم من الأطفال، إثر القصف العشوائي والغارات التي شنها التحالف على داعش”.

وشدد المرصد “الأورومتوسطي” على أن “الحرب على الإرهاب واستهداف مقاتلي داعش لا يمكن أن يكون مبرّراً لاستهداف المدنيين وعائلات المقاتلين”. ولفت إلى أن غارات التحالف لا تزال مستمرةً في إيقاع عشرات الضحايا من المدنيين من سوريين وعراقيين.

وقالت المتحدثة باسم المرصد الأورومتوسطي سارة بريتشيت، “إن استهداف المدنيين في دير الزور يمثل انتهاكاً جسيماً لقواعد القانون الدولي الإنساني، ولا سيما قاعدة التمييز، التي توجب على القوات المقاتلة التمييز بين المقاتلين والمدنيين، وقاعدة التناسب، التي تفرض على القوات عدم القيام بعملية عسكرية طالما التأثير السلبي على المدنيين سيفوق الميزة العسكرية المتوقعة من العملية، خاصة أن قوات التحالف تستطيع استهداف مقاتلي داعش بعيداً عن عائلاتهم أثناء وجودهم في جبهات القتال أو التنسيق”.

وأضافت بريتشيت: “على الرغم من ادعاء قوات التحالف سعيها لتجنيب المدنيين آثار القتال، إلا أن العمليات العسكرية التي تنفذها تبدو عمياء حينما يتصل الأمر بحماية المدنيين”.

ويعرّف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان نفسه، بأنه منظمة شبابية غير ربحية، تدافع عن حقوق الإنسان في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وعن اللاجئين الذين أفرزتهم الصراعات في المنطقة، وأنشئ في عام 2011 في سويسرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق