“منسقو الاستجابة” يطالب بإيقاف استهداف الفرق الإغاثية في الشمال

الشمال السوري – راديو الكل

طالب فريق “منسقو استجابة سوريا” العامل في الشمال السوري المحرر، بإيقاف استهداف العاملين في المجال الإنساني والطبي، من قبل جهاتٍ (لم يسمها)، خوفاً من “توقف المنظمات العاملة في المنطقة عن تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين”.

وقال “منسقو الاستجابة” في بيان، أمس الثلاثاء: “تستمر العديد من الجهات الموجودة في مناطق الشمال السوري بممارسة الضغوط على العاملين في المجال الإنساني والإغاثي، ما يتسبب يإيقاف عمل بعض المنظمات التابعين لها في المنطقة”.

وكانت آخر هذه الممارسات “اختطاف مدير البرنامج الغذائي في منظمة بنفسج عبد الرزاق عوض في مدينة إدلب وعدم معرفة مكان وجوده أو مصيره حتى الآن”، بحسب البيان.

وأكد الفريق، أن “هذه الأعمال والتصرفات غير المسؤولة تسببت بإيقاف عمل بعض المنظمات، وتؤدي إلى إحجام المزيد منها عن تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين وحرمان الآلاف منهم مما يحتاجون إليه وخاصةً مع بدء فصل الشتاء”.

ونظمت أمس، عشرات النساء من مخيمي عائشة والإيمان شمالي إدلب، وقفات احتجاجية بسبب ممارسات إدارة المهجرين “التابعة لحكومة الإنقاذ” في التضييق على عمل المنظمات العاملة في هذه المخيمات، ما أدى إلى توقف دعمها عنهم.

كما وثق الفريق “اختطاف الدكتور الصيدلاني إبراهيم رضوان، العامل في مشفى الأطفال في منطقة سجو من قبل جهة أخرى في منطقة كفر جنة، واستهداف أحد مديري مشاريع هيئة (ساعد الخيرية) على أحد الطرقات في محاولة لاغتياله”.

وطالب الفريق في نهاية بيانه “الجهات الخاطفة بإطلاق سراح جميع الموظفين والعاملين الإنسانيين من دون قيود أو شروط مسبقة”.

وتشهد المناطق المحررة في الشمال السوري في الآونة الأخيرة حالة من الفلتان الأمني، إذ ضربت سلسلة من الاغتيالات عموم المنطقة تركز معظمها في محافظة إدلب، كما تعرض عدة أشخاص، من بينهم عاملون في المجال الطبي والإنساني، للاختطاف من جهات مجهولة للمطالبة بفدية مالية مقابل الإفراج عنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق