شراء المدافئ معاناة جديدة لأهالي أعزاز مع اشتداد البرد

راديو الكل – ريف حلب

تقرير: غنى مصطفى – قراءة: محمود الطيب

يشكل ارتفاع أسعار المدافئ في مدينة أعزاز شمالي حلب معاناة لبعض سكان المدينة، من ذوي الدخل المحدود، إذ يضطرون إلى تجميع ثمنها عدة أشهر.

أبو أيهم القاطن في مدينة أعزاز يقول: “إنه منذ عدة أسابيع يجمع ثمن شراء مدفأة تقيه وعائلته برد الشتاء فمدخوله الشهري لا يكفي”، يراقبها ويسأل عن سعرها ريثما يستطيع شراءها. إلا أن معاناته لا تتوقف عند ذلك إذ يشتكي من ارتفاع سعر مادة المازوت إلى 50 ألف ليرة للبرميل الواحد.

أما أبو هاني، والذي يمثل قلةً من أهالي أعزاز، فيجد أسعار المدافئ مناسبةً هذا العام، لكن ارتفاع أسعار المحروقات يمثل معضلة حقيقة ولا يتناسب مع دخله الشهري.

ويوضح أبو علي صاحب أحد محلات بيع المدافئ في مدينة أعزاز لراديو الكل، أنّ أسعار المدافئ انخفضت مقارنةً مع الأعوام السابقة لكثرة أنواعها إذ تصل إلى 12 ألف ليرة سورية.

وبات تأمين وسائل التدفئة وموادّها شبه مستحيل لدى كثير من أهالي الشمال السوري، في ظل الظروف المعيشية الصعبة والنزوح وارتفاع أسعار المحروقات مع ازدياد الطلب عليها واحتكار التجار من دون رقابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق