“غرفة عمليات الزهراء” تنفي اتهامات النظام للثوار باستهداف مدينة حلب بـ غازات سامة

حلب- راديو الكل

نفت غرفة عمليات “جمعية الزهراء” التابعة للثوار، الشائعات التي بثتها وسائل إعلام النظام والتي ادّعت فيها أن الثوار قصفوا أحياءً في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، بقذائف تحوي “غازات سامة”، ووصفتها بأنها تندرج في إطار الحملة الإعلامية لتبرير أعمال عدوانية يحضّر لها النظام.

وقالت غرفة عمليات جمعية الزهراء في بيان: “ننفي وبشكل قاطع ما يروّج له من قبل النظام عن استخدامنا لغاز الكلور أو أيّ سلاح كيميائيّ آخر، وإننا ننفي علمنا بشكل كامل عن أيّ استخدام لسلاح محظور”.

وأضافت أن هذه الأساليب والحيل تدخل ضمن الحرب الإعلامية التي ينتهجها النظام ضد الثوار لتبرير أعمال مستقبلية أصبحت مكشوفة.

وحذّر القائد العام لكتائب فجر الخلافة المنضوية ضمن غرفة عمليات جمعية الزهراء “طارق أعور” في حديث لراديو الكل، من ارتكاب النظام مجزرةً في مدينة حلب تكون ذريعةً له للتقدم في مناطق سيطرة الثوار، نافياً امتلاك الثوار لأي غازات سامة، تزامناً مع تحركات لقوات النظام على خطوط التماس مع الثوار ورفع الجاهزية.

وذكرت وكالة سانا التابعة للنظام، أن 107 أشخاص أصيبوا بحالات اختناق من جراء قصف بقذائف تحوي غازات سامةً أحياء شارع النيل والخالدية والزهراء بمدينة حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى