2019-07-19

  • telegram

“المقاومة الشعبية في الجنوب” تتبنى قتل عناصر للنظام في درعا

راديو الكل – درعا

تبنت مجموعة تطلق على نفسها “المقاومة الشعبية في الجنوب” قتل عنصرين تابعين للنظام في أثناء تجوالهم في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي أول أمس الجمعة.

وقال الصحفي السوري سمير السعدي في مقابلة مع راديو الكل اليوم: “إن المقاومة الشعبية نفذت عدة عمليات خلال الأشهر الماضية في محافظة درعا، قتل من خلالها نحو 20 عنصراً من قوات النظام، كان آخرها في جاسم”.

واعتبرت “المقاومة الشعبية” من خلال صفحتها في “فيس بوك”، أن “كل شخص يروج لسياسة المفاوضات والتنسيق الأمني مع النظام هو شخص خائن لسوريا”. داعيةً أهالي درعا “للوقوف بوجه النظام وميلشياته”.

وأكد السعدي، أن هدف هذه المجموعة -التي تضم الرافضين لعمليات التسوية مع النظام بمناطق مختلفة من المحافظة- “الحد من انتهاكات وتجاوزات النظام بحق أهالي درعا ولا سيما الاعتقالات المتكررة والسوق للخدمة الاحتياطية والإلزامية”.

وشهدت مناطق عدة في المحافظة في الآونة الأخيرة “كتابات مناهضة للنظام على جدران المدارس والمحلات التجارية، رداً على تصرفات النظام بحق أهالي وشباب المحافظة في كل من الكرك الشرقي ومزيريب ودير العدس وغباغب ودير البخت” بحسب السعدي .

كما أرسلت شعبة تجنيد النظام في المنطقة الجنوبية، دعوات جديدة للاحتياط إلى مدينة الشيخ مسكين وخربة غزالة والصنمين وأم ولد وبصرى الشام، إذ قدر السعدي أعداد المطلوبين للخدمة الاحتياطية والإلزامية في المحافظة بـ 30 ألف شخص.

وتمكن النظام وروسيا من السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز الماضي، بموجب اتفاقيات مصالحة، بعد حملة عسكرية عليها.

التعليقات

مقالات ذات صله