2018-12-12

  • telegram

الأونروا تكشف حجم خسائرها في مخيمي اليرموك ودرعا

الأونروا تكشف حجم خسائرها في مخيمي اليرموك ودرعا

راديو الكل وكالات

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أنّ جميع منشآتها في جنوبي سوريا، تضررت بشدة أو تم تدميرها بالكامل، وذلك في تقرير نشرته على موقعها الرسمي.

وأوضحت الوكالة، أمس السبت، أنها أجرت تقويماً للأضرار التي لحقت بمنشآتها في مخيم اليرموك، إذ توجد فيه 23 منشأةً تضمّ 16 مدرسة، 75% منها في حاجة إلى إعادة بناء، بينما دمّرت المراكز الصحية بشكل كامل.

وأضافت أن “جميع المباني في مخيم درعا، قد دمّرت أيضاً بشكل كامل، باستثناء مركز التوزيع، بينما تحتاج 3 مبان مدرسية وعيادة إلى إصلاحات جذرية”. مشيرة إلى أن أكثر من 10 آلاف لاجئ فلسطيني كانوا يسكنون في مخيم درعا، قبل عام 2011، ونحو 160 ألفاً في مخيم اليرموك.

وفي 30 من الشهر الماضي أعلنت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيّي سوريا”، أنها توصلت إلى اتفاق مع الصليب الأحمر الدولي للبحث عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام، وذكرت المجموعة عبر موقعها الرسمي أن ذلك جاء خلال لقاء جمع وفداً من مجموعة العمل مع وفد من الصليب الأحمر الدولي في بيروت.

ويقدر عدد الفلسطينيين السوريين المعتقلين في سجون النظام، منذ عام 2011، بنحو 1711 لاجئاً فلسطينياً، بحسب أرقام “مجموعة العمل من أجل فلسطينيّي سوريا”، في حين يقدر عدد المفقودين بنحو 315 شخصاً منهم.

وأُسست الأونروا بوصفها وكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لنحو 5 ملايين و 400 ألف لاجئ من فلسطينيين مسجلين لديها، وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

التعليقات

مقالات ذات صله